عاملة فلاحية تتعرض للدهس بسيارتين ضواحي مدينة أكادير

موند بريس / محمد أيت المودن

توفيت العاملة “صباح دينار” بعد تعرضها للدهس بسيارتين ضواحي أكادير، وسط صدمة و غضب نقابيين .

 

فقد أعرب نقابيو الإتحاد المغربي للشغل  عن غضبهم وصدمتهم الشديدة إزاء حادث مقتل عاملة زراعية، الأحد المنصرم بالطريق الوطنية رقم 1 بجماعة اشتوكة أيت باها، بعد تعرضها للدهس من طرف سيارتين بالقرب من مكان الإعتصام الإحتجاجي الذي تخوضه بمعية مجموعة من العاملات والعمال الزراعيين احتجاجا على ظروف اشتغالهم بشركة دولية خاصة.

ونظم النقابيون الغاضبون أول أمس وقفة احتجاجية أمام مقر الشركة المعنية، للتنديد بالحادث المروع الذي أدى إلى مقتل العاملة “صباح دينار” البالغة من العمر 30 سنة، وحملوا الشركة المشغلة مسؤولية ما تعرضت له الضحية التي خلفت وراءها أربعة أطفال تتراوح اعمارهم ما بين 3 و 12 سنة يعانون اوضاعا اجتماعية مزرية بسبب فقرهم المدقع.

 

واعتبرت الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل العاملة الزراعية الضحية، شهيدة القهر والإستغلال البشع، ودعت إلى تكثيف وتوسيع التضامن العمالي والشعبي لإنصاف “صباح” ومحاسبة المسؤولين المباشرين وغير المباشرين عن هذه الفاجعة وتوفير كافة الضمانات لمنع تكرارها، ودعم باقي العاملات والعمال الذين يحتجون، منذ الثامن من دجنبر المنصرم، إلى حين تحقيق مطالبهم العادلة.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


38 + = 41