انتحار شاب عشريني في ظروف غامضة

موند بريس / محمد أيت المودن

أقدم شاب في العشرينيات من عمره على وضع حد لحياته اليوم الإثنين 19 أبريل الجاري، قبل ساعات قليلة من عقد قرانه على إحدى الفتيات.

وأفادت مصادر محلية بأن الشاب المنحدر من دوار البدوع بجماعة التمسية، التابعة لعمالة إنزكان أيت ملول، كان يبلغ من العمر قيد حياته 26 عاما، و كان على موعد مع خطيبته من أجل عقد قرانهما، إلا أن تأخره عن الموعد جعل الخطيبة تتصل بأخته لتبحث عنه.

هذا، وبعد أن فتشت الأخت منزل الأسرة، تفاجأت بأخيها الذي شنق نفسه في غفلة من الجميع في إحد ى غرف المنزل، مخلفا صدمة واسعة في نفوس الخطيبة والأسرة وعموم أقربائه.

هذا، ومباشرة بعد وقوع الحادث، حلت عناصر الدرك الملكي بالتمسية والسلطات المحلية بمكان الحادث، حيث فتحت تحقيقا في الفاجعة لمعرفة أسباب انتحار الشاب، والتي لا تزال مجهولة إلى حدود اللحظة، خاصة وأن الهالك كان يعيش حياة مستقرة لا تشوبها شائبة.

وقد تم نقل جثة الهالك نحو مستودع الأموات، بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، قصد إخضاعها للتشريح الطبي من طرف الطبيب الشرعي، ليتم طرح سؤال محير :

ما أسباب ارتفاع حالات الإنتحار ببلادنا ؟ ويحصل هذا وسط مختلف الأعمار….

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 11 = 20