النرويج أول بلد في العالم تشكل السيارات الكهربائية فيه أكثرية المركبات

موند بريس / محمد أيت المودن

أصبحت النرويج سنة 2020 أول بلد في العالم تشكل السيارات الكهربائية فيه أكثرية المركبات الجديدة المسجلة في البلاد، وفق أرقام نشرتها هيئة متخصصة.

وذكر مركز المعلومات بشأن الحركة المرورية أن المركبات الكهربائية استحوذت على حصة سوقية بلغت 54,3 بالمائة العام الماضي في مقابل 42,4 بالمائة في 2019.

وكانت الطرازات الأربعة الأكثر مبيعا في البلد الأسكندينافي، وهي “أودي إي-ترون” و”تيسلا موديل 3″ و”فولكسفاغن آي دي3″ و”نيسان ليف”، كلها تعمل بالدفع الكهربائي. أما الطراز صاحب المركز الخامس وهو “غولف” من “فولكسفاغن”، فلديه نسخة قابلة للشحن غير أن الإحصاءات لا تميز هذا النوع من المركبات.

وحطمت مبيعات السيارات الكهربائية في دجنبر رقما قياسيا شهريا إذ استحوذت على 66,7 في المائة من إجمالي المركبات المباعة، مدفوعة خصوصا بطرح طرازات جديدة، وفق أرقام المركز النرويجي.

وتحتل النرويج، أكبر منتج للمحروقات في أوروبا الغربية، موقعا رياديا أيضا على صعيد وسائل النقل الكهربائية بفضل الامتيازات الضريبية الكبيرة التي تقدمها لهذا النوع من المركبات.

وخلافا للسيارات العاملة على الديزل أو البنزين، والتي تخضع لضرائب ثقيلة، فإن المركبات المراعية للبيئة شبه معفاة من الضرائب، ما يزيد من جاذبيتها التجارية لدى المستهلكين.

ويطمح هذا البلد الأسكندينافي الذي ينتج طاقته الكهربائية بصورة شبه كاملة من المصادر الهيدروليكية، إلى تكون كل المركبات الجديدة المباعة على أراضيه منعدمة الانبعاثات بحلول 2025.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 3 =