بني ملال// غرباء قاموا بنبش قبر ولي صالح وحرقوا جثمانه

موند بريس/عبدالله بناي

استفاقت ساكنة دوار “أيت علوان” بجماعة “فم اودي” بإقليم بني ملال على وقع  جريمة نكراء وهي نبش قبر الولي الصالح سيدي أحمد أوشرقي الإدريسي، وإستخراج جثمانه و حرقه  مع العبث بمحتويات الضريح. وبعد علمها بالخبر انتقلت السلطات المحلية لمعاينة الجريمة لمعرفة الجناة  والأسباب التي أدت إلى ارتكاب مثل هذه الجرائم في حق أولياء الله الصالحين .ولحد كتابة هذه السطور لم تعرف بعد  نتائج البحث التي قامت به المصالح المعنية.

وحسب معلومات توصلت بها الجريدة، فإن هذه العملية لاعلاقة لها بالسحر ولا بالشعودة ولا حتى بالتنقيب  عن الكنوز .ويرجح البعض ، أن عملية النبش هاته  قام بها  متشددون  وتكفيريون يزورون بعض الأضرحة من أجل التيقن هل هناك أولياء بهذه الأضرحة ،أم هي مجرد خزعبلات وأفكار رجعية لاعلاقة لها بالدين يوهمون بها اناس جهلاء .

ورثة وأحفاد الولي الصالح يتسائلون عن ماٱل اليه البحث الذي قامت به مصالح الدرك الملكي بالمنطقة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 2 =