حقيقة العودة إلى تطبيق “الحجر الصحي الشامل” بجميع مناطق المملكة

موند بريس / محمد أيت المودن

كشفت مصادر مطلعة، حقيقة ما تم تداوله في بعض الصفحات بمواقع التواصل الاجتماعي، ليلة الاثنين، من بلاغ منسوب لوزارتي الداخلية والصحة يحمل إعلانا عن العودة إلى تطبيق “الحجر الصحي الشامل” بجميع مناطق المملكة،

ونفت مصادرنا، بشكل قاطع الأنباء التي تم ترويجها بخصوص اعتزام حكومة العثماني إعادة سيناريو فرض الحجر الصحي في بعض مدن ومناطق المملكة، مشددة على أنه لم يصدر أي بلاغ مشترك بين وزارتي الداخلية والصحة يتعلق بهذا الموضوع، إلى حدود كتابة هذه السطور.

وأضافت ذات المصادر، أن البلاغ المنسوب لوزارتي الداخلية والصحة، الذي تم تداوله ليلة أمس الاثنين بمواقع التواصل الاجتماعي، “مفبرك ولا أساس له من الصحة”، مشيرة إلى أنه يجب على المواطنين أن يتأكدوا من صحة الخبر من المصادر الرسمية.

وفي ظل الوضعية الوبائية التي تعيشها ثماني مدن التي تعتبر من الأكبر في المغرب والأهم في النسيج الاقتصادي للمملكة تستعد الحكومة لإعلان تمديد آخر لحالة الطوارئ الصحية لن تقل مدته عن شهر حسب مصادر رسمية.

مهدت لهذا التمديد المتوقع مجموعة من القرارات أبرزها منع التنقل من وإلى ثماني مدن الذي صدر قبيل عيد الأضحى بأيام وإغلاق شاطئي المرجة ومولاي بوسلهام ثم مراسلة وزير الصحة التي تبلغ الأطر الطبية والتمريضية بإلغاء العطل الصيفية لهذه السنة وضرورة التحاق من هم في عطلة بمقرات عملهم داخل أجل مدته 48 ساعة.

كما أن وزارة الصحة أصبحت تواجه وضعية وبائية أصعب من الأشهر الماضي بسبب الارتفاع في عدد الحالات النشطة والحالات الصعبة والحرجة وكذلك التغيرات غير المستقرة في نسبتي الشفاء والإماتة، حيث قررت أن يتم إخضاع الحالات بدون أعراض للبروتوكول العلاجي داخل المنازل فيما سيتم علاج الحالات الصعبة والمصابين من الفئات الهشة في المستشفيات.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 5 = 15