💥هل هناك بروتوكول وقائي لمواجهة وباء كورونا خلال الدخول المدرسي المقبل ؟ 💥

موند بريس / محمد أيت المودن

بعد البلاغ الذي صدر مؤخرا من طرف وزارة التربية الوطنية بخصوص الدخول المدرسي المقبل ، والذي لم تحسم فيه بعد في منهجية التدريس ، هل سيكون حضوريا، او عن بعد، او هما معا.
هناك أسئلة عديدة تحتاج للإجابة قصد تنوير الرأي العام وأطر التربية والتكوين بهذا الخصوص، وتوضيح بعض النقط المرتبطة بالبروتوكول الوقائي الذي ستتبعه الوزارة لمواجهة وباء كورونا ، حفاظا على صحة وسلامة الأطفال والتلاميذ، وايضا نساء ورجال قطاع التربية والتعليم.
 
1- في حال اعتماد التعليم الحضوري أو التناوبي، وبعد توقيع الأساتذة لمحضر الدخول، هل سيتم إخضاعهم ل: dépistage؟ وهل سيشمل الأمر جميع الأساتذة والأطر العاملة بالمؤسسات التعليمية، وذلك لتحديد الحالات الحاملة للفيروس كعملية استباقية و وقائية لتفادي انتشار الوباء في فضاءات المؤسسات؟.
 
2- هل سيشمل “dépistage” ايضا جميع تلاميذ المغرب كعملية استباقية و وقائية لتفادي انتشار الوباء داخل فضاءات المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية .
 
3- بالنسبة للتلاميذ والأساتذة الذين يعانون من امراض مزمنة ك : ( السكري، الضغط، الربو، أمراض القلب، الفشل الكلوي، الحوامل….) ويشكل فيروس كورونا خطرا على حياتهم لو تمت اصابتهم . ماهو القرار الذي ستتخذه الوزارة في حقهم؟
– هل ستفرض عليهم الذهاب إلى المؤسسات التعليمية والقيام بعملهم حضوريا رغم ما سيشكله ذلك من خطورة على حياتهم في حالة اصابتهم بوباء كورونا؟ ام سيتم استبعاد هؤلاء الاساتذة وتعويضهم باساتذة اخرين لا يعانون من هذه الأمراض؟
– هل تتوفر الوزارة على ما يكفي من الموارد البشرية لتعويضهم دون اللجوء لعملية دمج المستويات والتسبب في اكتضاض التلاميذ؟
او سيتم منع الاساتذة الذين يعانون من امراض مزمنة من الحضور، وتعويض ذلك بالعمل عن بعد رغم الملاحظات السلبية التي تم إبداؤها حول هذا النوع من التدريس؟
– نفس الأمر ينطبق على التلاميذ الذين يعانون من امراض مزمنة، هل سيتم منعهم من الحضور ايضا في مقابل العمل معهم بالدراسة عن بعد؟
– لو تم اعتماد هذا السيناريو المتعلق بالدراسة عن بعد لهذه الفئة التي تعاني من الأمراض المزمنة ، كيف يمكن تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين التلاميذ في التحصيل الدراسي.
 
4- في حال اكتشاف اصابة احد التلاميذ او أحد الأساتذة أو أحد الأطر الإدارية بالمؤسسة بفيروس كورونا ، ما هو البرتوكول الذي ستعتمده الوزارة بعد استشارتها مع المصالح الصحية؟ هل توقيف وعزل المصاب فقط؟ او توقيف وفرض الحجر الصحي على جميع من في القسم الذي سجلت فيه الإصابة؟ ام توقيف وفرض الحجر الصحي على الفوج بأكمله، او توقيف وفرض الحجر عل المؤسسة بأكملها؟
في هذه الحالة سنجد أنفسنا أمام مؤسسات ظهرت بها حالات الفيروس توقفت عن الدراسة، ومؤسسات اخرى لم تتوقف الدراسة بها ، وهو ما يعني ضرب مبدأ تكافؤ الفرص بين التلاميذ . (خصوصا المستويات الاشهادية).
 
6- بالنسبة لعملية التعقيم:
ماهي المنهجية التي ستتبعها الوزارة من اجل عملية تعقيم حجرات الدرس، المراحيض ، الإدارة، الساحة، الأبواب، الأدوات المدرسية المشتركة……؟
ما هو توقيت عملية التعقيم؟ وكم مرة في اليوم ستتم فيها العملية؟
وهل وفرت الوزارة مواد تعقيم اليد للتلاميذ والأساتذة داخل المؤسسة؟
 
7- ماهو البرتوكول الذي سيتم اتبابعه من اجل تنظيم عملية النقل المدرسي بشكل سليم مع الحفاظ على التباعد والتهوية الجيدة لوسائل النقل المدرسي؟
 
8- بالنسبة للأساتذة الذين يتنقلون بشكل يومي لبعض المناطق البعيدة ( هناك اساتذة يتنقلون عبر وسائل النقل العمومي، وهناك اخرون يتنقلون عبر سيارة أحدهم و بها 4 او 5 اساتذة، ويمكن أن ينتمون الى نفس المؤسسة، او مؤسسات مختلفة ) ..ماهو البرتوكول الوقائي اليومي التي ستتبعه الوزارة معهم للتدقيق معهم كإجراء وقائي لتفادي انتشار الوباء؟
 
9- كيف سيتم تدبير وتنظيم دخول وخروج التلاميذ من المؤسسة؟ من القسم؟ مع الحفاظ على مسافة الأمان؟
 
10- هل سيتم فرض وضع الكمامات على التلاميذ لمدة أربع ساعات صباحا ومثلها مساء؟ مع العلم أن العملية صعبة للغاية.
 
11- بالنسبة لأطفال التعليم الأولي والذين تقل أعمارهم عن الست سنوات . ما هو تصوركم للبروتوكول الوقائي لهذه الفئة؟
 
أسئلة نرغب في ان تجيب عنها وزارة التربية الوطنية ونحن على بعد أيام من الدخول المدرسي المقبل ، ولم يتم الحسم فيها بعد ، خصوصا وأنها أسئلة يطرحها جل المواطنات والمواطنين .

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


9 + 1 =