‏حنكة المدير الاقليمي للثقافة بالسمارة تسهم في نهضة ثقافية كبيرة بالاقليم

موند بريس/ خاليد بكيوض

في اطار التعاطف الجماعي الذي اعرب عنه الشعب المغربي قاطبة على اثر الوفاة المفاجئة للصحفي المغربي صلاح الدين الغماري، اقدم السيد سيدي حمودي فيلالي المدير الاقليمي لوزارة الثقافة بالسمارة على خطوة محمودة تذكر فتشكر تتمثل في الدفع بأحد الطاقات الشابة المهتمة بالفن التشكيلي “انور الباز” بالمدينة ودعمه من اجل رسم جدارية تحتفي بالراحل صلاح الدين الغماري بما يحيي في النفوس التعلق المغربي قاطبة من طنجة الى الكويرة بهذا الرجل التي خطف الاضواء خاصة خلال الفترة الاخيرة التي كانت عرفت فيها بلادنا حجرا صحيا كاملا بسبب جائحة كورونا.

تحسب لهذا المدير الذي ما فتئ منذ تعيينه بالاقليم العمل على النهوض بالشأن الثقافي والارتقاء به من خلال برمجة جملة من الانشطة ذات الارتباط الوثيق بالثقافة الحسانية في اطار المكون الثقافي الذي يسعى للرقي بالحسانية باعتبارها رافد من روافد الثقافة المغربية المتنوعة، ولعل ابرز مثال على ذلك هو مهرجان المحصر الذي بلغ نسخته الثانية هذه السنة والذي حاول من خلاله الجمع بين كل الاطياف وارضاء كل الاذواق في توحد انسيابي اسهم في انجاح المهرجان وحقق اهدافه المرجوة منه. اضافة الى مهرجان الامداح النبوية الذي شهده أمس رحاب منتجع وادي الساقية الحمراء والذي تغنى فيه جملة من الفنانين والشعراء بشمائل الرسول عليه الصلاة والسلام كما تم خلاله تكريم عدد من رجال السلطة ابرزهم السيد الباشا محمد سالم الطالبي، وكذا ثلة من الاعلاميين فضلا عن توجيه رسالة شكر وتسليم شهادة تقديرية للسيد العامل نضير جهوده في خدمة الشأن الثقافي بالاقليم.‏

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 8 = 11