ولاية أمن طنجة تصدر بلاغا حول الاعتداء على مراقبين بمكتب للتصويت

موند بريس

نفت ولاية أمن طنجة بشكل قاطع، صحة المعطيات التي تداولها بيان منسوب لأحد الأحزاب المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية التي تجري يومه الأربعاء 08 سبتمبر، على الصعيد الوطني، والتي تزعم تعرض مراقبين بمكتب للتصويت بمنطقة الشرف السواني بطنجة لاعتداء جسدي باستعمال السلاح الأبيض من قبل أحد الأشخاص المحسوبين على خصومهم.

وتصويبا لهذه المزاعم والادعاءات، تؤكد المعطيات الأولية للبحث المنجز على مستوى ولاية أمن طنجة أن الأمر يتعلق بخلاف شخصي بين الضحيتين من جهة وشخص من ذوي السوابق القضائية من جهة ثانية، وذلك بسبب نزاعات سابقة بين الطرفين، وهو الأمر الذي تطور إلى تعريضهما لاعتداء جسدي باستعمال السلاح الأبيض بالشارع العام بحي لالة شافية، والذي لا يوجد به أي مركز للتصويت، مع العلم أن جميع المراقبين المعتمدين يتواجدون بمراكز التصويت منذ الثامنة من صباح اليوم وليس بالشارع العام.

مصلحة الشرطة القضائية بمدينة طنجة فتحت بحثا في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة المختصة، حبث تم الانتقال للمستشفى لأخد أقوال الضحيتين، بينما تتواصل العمليات الأمنية من أجل توقيف المشتبه فيه المتورط في هذه القضية بعدما تم تحديد هويته بشكل كامل.

وإذ توضح ولاية أمن طنجة هذه المعطيات من خلال بلاغها الرامي إلى إزالة اللبس حول هذه الواقعة، فهي تحرص في المقابل على التأكيد على أن الأمر يتعلق بنزاع شخصي لا علاقة له نهائيا بسير العملية الانتخابية، والتي جندت لها مصالح الأمن الوطني كافة الإمكانيات البشرية والموارد الأمنية من أجل تأمينها وضمان نجاحها.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 2 =