ولاية أمن أكادير في بيان حقيقة بشأن مقتل شخصين

موند بريس / محمد أيت المودن

بيان حقيقة

تنفي ولاية أمن أكادير، بشكل قاطع، صحة الاشاعات التي تم تداولها على بعض الصفحات بموقع التواصل الاجتماعي، يوم أمس الأربعاء 13 يوليوز الجاري، والتي تدعي مقتل شخصين جراء الاعتداء عليهما من طرف ملثمين خلال الاحتفالات المنظمة في إطار ما يسمى بــ”بوجلود” بحي الدشيرة بمدينة إنزكان.

وتؤكد ولاية أمن أكادير أنها فتحت بحثا دقيقا شمل مراجعة السجلات الممسوكة لدى مصالحها، أظهر أن الواقعة الوحيدة التي تم تسجيلها تتعلق بتعريض شخص لاعتداء جسدي بواسطة السلاح الأبيض من طرف ثلاثة أشخاص، بسبب خلافات عرضية بين الطرفين، حيث مكنت الأبحاث من تحديد هوية المشتبه فيهم ويجري حاليا تكثيف البحث لتوقيفهم بغرض تقديمهم أمام العدالة.

 

وإذ تحرص ولاية أمن أكادير على تفنيد صحة المعطيات الواردة في هذه التدوينات، فإنها تؤكد في المقابل بأن الأعمال النظامية التي واكبت الاحتفالات والتظاهرات المخلدة للطقوس الشعبية التي تعرفها المنطقة بمناسبة عيد الأضحى المبارك مكنت من ضمان مرورها في أجواء عادية.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 1 =