وفد يقوم بزيارة مستشفيات البيضاء

موند بريس / محمد أيت المودن

في الوقت الذي تتصدر فيه الدار البيضاء قائمة المصابين بفيروس كورونا المستجد، باشر مسؤولون بوزارتي الصحة والداخلية يترأسهم والي جهة الدار البيضاء سطات، عامل عمالة الدار البيضاء، سعيد أحمدوش، زيارة ميدانية إلى عدد من المؤسسات الاستشفائية بالمدينة، في إطار تفعيل التدابير الرامية إلى النهوض بنظام النقل بالأشخاص المصابين بفيروس كورونا.

وجرت زيارة المركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد، وبعده مصحة الزيراوي التابعة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، قبل أن يزور وفد يضم مسؤولين من وزارتي الداخلية والصحة مستشفى النهار، الذي يضم خیاما ميدانية جرى نصبها بكل من مستشفى محمد الخامس بالحي المحمدي والمستشفى الإقلیمي ببن مسيك.

واطلعت اللجنة المختلطة، التي ترأسها والي البيضاء، على سير العمل بوحدات الإنعاش التي عرفت استقبال عشرات المصابين دفعة واحدة، كما جرى التعرف على المهام الموكولة للوحدات التي تتكفل بمرضی (کوفید 19)، وخاصة مصالح الإنعاش والإسعافات المكثفة.

في هذا السياق، أبرزت المديرة الجهوية لوزارة الصحة نبيلة الرميلي، في تصريح للصحافة، أن الهدف من الزيارة الاطلاع على سير العمل داخل المؤسسات الاستشفائية التي تتكفل بمرضى (كوفيد 19)، وتدشين مستشفيات النهار، التي ستتولى مهمة توجيه المرضى بعد تشخيص الإصابة، واللذين سيستفيدون عند وصولهم إلى المستشفى من إجراء مجموعة من التحاليل والفحوصات لتحديد إذا ما كان المريض في حاجة إلى عناية ومتابعة طبية داخل المؤسسات الاستشفائية المختصة، أو يمكنه تلقي العلاج بالمنزل وفق البروتوكول المسطر من قبل وزارة الصحة، وبمواكبة طبية عن قرب.

ودعت، بالمناسبة، إلى التحلي بمزيد من الحيطة والحذر، والتقيد بالتدابير الاحترازية من غسل الأيدي وتعقيمها ووضع الكمامات ومراعاة التباعد الجسدي لمحاصرة الفيروس، والمساهمة في توقيف المنحى التصاعدي لحالات الإصابة بالعدوى.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


3 + 1 =