وفاة ديبلوماسي مغربي معروف بفرنسا

مونند بريس / محمد أيت المودن

توفي يوم السبت الماضي في مولان بفرنسا، بوشعيب الخلفي ، الدبلوماسي المغربي السابق ، عن سن يناهز 68 عاما بعد معاناة طويلة مع المرض. علم ذلك اليوم الاثنين لدى محيطه .

وكان الفقيد قد راكم تجربة طويلة كقنصل عام للمملكة على التوالي في كل من فيلومومبل وبرشلونة وأورلي .

وبعد تقاعده ، استقر الفقيد في فرنسا ،حيث يواصل أبناؤه دراستهم ، و منذ ذلك الحين لم يتوانى عن وضع خبرته في خدمة الجمعيات المغربية في منطقة إيل دو فرانس.

وفي بيان توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء ، أعرب القائمون على المسجد الكبير في إيفريكوركورون ، وكافة جمعيات المغاربة في منطقة إيل دو فرانس ، عن مشاعر حزنهم لرحيل “خادم كبير للمغرب والمغاربة أينما كان ، وفي مختلف مناصب المسؤولية التي تقلدها” ، ولفقدان “رجل كبير عرف بتواضعه ولطفه وصدقه وابتسامته التي لا تفارق محياه مهما كانت الظروف” .

كما أعربوا عن أسفهم لفقدان “صديق مخلص وخدوم ، ظل دائما على استعداد لتقديم المساعدة ، ولم يتوقف ، حتى بعد تقاعده ، عن وضع خبرته في خدمة الجمعيات المغربية في المنطقة”.

وسيوارى جثمان الراحل الثرى ، يوم الجمعة القادم ، في المربع الإسلامي بمقبرة مولان .

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 24 = 33