وسائل إعلام الوكالة : قناة (M24) و(ريم راديو) تنتشران بأوروبا

موند بريس : و م ع

أطلق المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، رسميا بباريس، وحدات إنتاج M24 وريم راديو على مستوى قطب أوروبا الغربية التابع للوكالة. وستتولى وحدات الإنتاج هاته مهمة المساهمة في تغذية تدفق قناة الوكالة الإخبارية على مدار الساعة (M24) وإذاعتها ريم راديو بأخبار هادفة وموثوقة وذات صلة.

وستأتي الروبورتاجات والبورتريهات والمراسلات والأفلام الوثائقية والكبسولات الصوتية والمقابلات واستعراض الصحف والأعمدة التي ينتجها مختلف المراسلين والصحفيين للوكالة المعتمدين في مختلف البلدان الأوروبية، والتي تغطي كلا من الأخبار الرئيسية لبلد الاعتماد والأحداث المرتبطة بالمغرب ، وكذا موضوعات تهم الجمهور المغربي ، لتعزيز جدول البرمجة الذي تقدمه الوسيلتان الإعلاميتان.
ويتماشى إطلاق هذه الوحدات مع استراتيجية الوكالة التي تكرس رؤية الإدارة العامة الرامية إلى تنويع منتجاتها، بطريقة تواكب التطورات على المستويين التكنولوجي والإخباري. ويتجلى الهدف الأسمى لهذه السياسة الطموحة في إدخال وكالة المغرب العربي للأنباء في القرن الحادي والعشرين بخطى ثابتة، لكي تصبح فاعلا لا محيد عنه في نشر الخبر الصادق والموثوق بطريقة مهنية.
وفي هذا الصدد، أشار المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، خلال جلسة عمل خصصت لإطلاق هاتين الوحدتين، تميزت بمشاركة مدير التواصل والتعاون، رشيد التيجاني، ومدير قطب أوروبا الغربية، عادل الزعري الجابري، إلى أن إطلاق هاتين الوحدتين يؤكد التوجه متعدد الوسائط للوكالة، التي أضحت اليوم فاعلا إعلاميا وطنيا وقاريا من الدرجة الأولى.
وبحسب المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، فإن قطاع الصحافة «منكوب» حاليا في المغرب. و «ربما تعيش الصحافة المطبوعة سنواتها الأخيرة بما أنها تمر بأزمة اقتصادية»، مسجلا أن الصحافة الإلكترونية «بالإضافة إلى فشلها في تحقيق الهدف المنشود ، فهي في مأزق تحريري. أما القطب السمعي البصري العمومي «فهو مفلس».
وقال السيد الهاشمي الإدريسي إن المشهد الحالي «يسمح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالتموقع وأن تصبح وسيلة إعلامية عالمية، رائدة ومتاحة على جميع الوسائط الإعلامية» ، مشددا على أن الوكالة ، بفضل سياسة الموارد البشرية الناجعة، تمكنت من الدخول في هذا القطاع في إطار إستراتيجية أعطت ثمارها ومكنتها الوكالة من مضاعفة رقم معاملاتها مرتين ونصف.
وشكل اجتماع العمل هذا أيضا مناسبة للمدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء لتقييم أداء قطب أوروبا الغربية ومناقشة الآفاق المستقبلية.
وأشار السيد الهاشمي الإدريسي إلى أن «هذا النوع من الاجتماعات سيتكرر مع الأقطاب الدولية الأخرى لوكالة المغرب العربي للأنباء» بهدف عقد ندوة قريبا حول «استراتيجية الاغتراب الجديدة وشروط تطوير الأقطاب».
وبعد أن ذكر بأن الوكالة قامت، مؤخرا، بإعادة تنظيم شبكتها الدولية بسبب قيود الميزانية المفروضة من طرف كوفيد19-، أوضح المدير العام للوكالة أن هذه الندوة، التي ستنظم بمراكش عندما سترفع القيود المتعلقة بالجائحة، ستهدف إلى القيام بتأمل حول سياسة الانتشار الدولي، مع «أي نوع من الأشخاص، وأي إنتاج وأي إنتاجية».
من جهته أشاد مدير قطب أوروبا الغربية للوكالة السيد عادل الزعري الجابري، بالديناميكية الفاضلة التي يواصل غرسها المدير العام في الوكالة من خلال مشاريع تعطي الأمل والظهور والهيبة لعمل الوكالة. وأكد أنه بفضل الرؤية التي حملها مديرها العام ، أصبحت وكالة المغرب العربي للأنباء «قطبا إعلاميا عموميا حقيقيا». وأضاف أن الإطلاق الرسمي لوحدات إنتاج M24 و ريم راديو على مستوى قطب أوروبا الغربية يدخل في إطار استمرارية هذا المشروع الكبير الذي يريد السيد الهاشمي الإدريسي أن يتسم بطابع دولي.
وذكر السيد الزعري أن قطب أوروبا الغربية قد قام ببعض التجارب فيما يتعلق بالإنتاج السمعي البصري لدعم الحركة الديناميكية على المستويين المركزي والإقليمي. ويتمتع القطب أيضاً بقدرة تنقل جيدة تمكنه من تغطية الأحداث المهمة على المستوى الأوروبي الذي يتميز بإمكانات هائلة للإنتاج السمعي البصري يمكن أن تستغلها M24 و ريم راديو.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


5 + 5 =