وزير الفلاحة يهدد الكسابة الغشاشين بالمتابعة

موند بريس / محمد أيت المودن

أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، أن أي محاولة من البعض تسمين الأضاحي بمخلفات الدجاج أو استخدام بعض الأدوية أو الأعلاف، يتم التصدي لها بحزم وجدية من قبل الجهات المعنية على رأسها المكتب الوطني للسلامة الصحية المعروف اختصارا ب ” أونسا”، وهي اليقظة التي أسفرت عن تحرير العشرات من المحاضر ووضعها أمام أنظار النيابة العامة للنظر فيها.

 

 

محمد صديقي الذي كان يتحدث على هامش جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أشار إلى أن الجهات التي تعنى بتتبع صحة وسلامة القطيع المرتقب من الأغنام و الماعز الذي يفوق 8 ملايين رأس لتغطية الطلب في عيد الأضحى، تقوم بدوريات روتينية ومستمرة تروم مراقبة جودة مياه الشرب و الأعلاف و الأدوية المستعملة في الضيعات ووحدات التسمين، كما أن مهامها تمتد إلى حد تشديد المراقبة على تنقلات فضلات الدجاج التي لا تتم إلا عبر ترخيص من المصالح البيطرية للمكتب، وهي العملية التي تم التجنيد لها حوالي 460 طبيب بيطري وتقني بهدف الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين.

 

 

وطمأن الوزير الرأي العام كون العرض يفوق الطلب الذي يقدر بحوالي 5.6 مليون رأس، منها 5.1 مليون رأس من الأغنام و 500 ألف من الماعز، مشيرا أن عمليات ترقيم القطيع لازالت متواصلة وتتم بالمجان.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 44 = 46