وزيرة التضامن تعلن عن برنامج “أمان” لتأهيل مؤسسات الرعاية الاجتماعية للأشخاص المسنين

موند بريس:ا. مامون العلوي

أعلنت وزيرة التضامن و التنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، السيدة جميلة المصلي، مساء الخميس بالرباط، عن إطلاق برنامج “أمان” لتأهيل مؤسسات الرعاية الاجتماعية للأشخاص المسنين.في اليوم العالمي للمسنين الذي يصادف فاتح اكتوبر من كل سنة.
وقالت السيدة الوزيرة خلال لقاء وطني ترأسه السيد رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، وخصص لإطلاق الحملة الوطنية السادسة للأشخاص المسنين، أن البرنامج يتضمن ستة محاور أساسية تتمثل في التأهيل المادي لمراكز الرعاية الاجتماعية، وتعزيز التأطير، ومعايرة الخدمات المقدمة بهذه المؤسسات، ومواكبة المراكز غير المرخصة، ومواكبة تلك المحدثة وفي طور البناء، وتنويع الخدمات لفائدة المسنين.


وتابعت السيدة المصلي، أن الحملة التي تحمل هذه السنة موضوع “بيئة آمنة للأشخاص المسنين.. مسؤوليتنا جميعا”، فرصة ، أيضا ، للإعلان عن الانتهاء من إعداد السياسة العمومية المندمجة للنهوض بأوضاع الأشخاص المسنين، والتي سيتم قريبا عرضها على أنظار المجلس الحكومي، مضيفة أنه سيتم خلال الحملة التي تستمر حتى 31 أكتوبر الجاري، إجراء 450 عملية جراحية لفائدة المسنين في وضعية هشاشة الذين يعانون من أمراض العيون بإقليم سطات، بعدما كان عدد من المسنين في وضعية هشاشة وأشخاص مسنون نزلاء مراكز الرعاية الاجتماعية بعدد من المدن قد استفادوا من حملات طبية.
واوضحت السيدة الوزيرة، أن هذه السياسة العمومية، والتي تنبني على رؤية استراتيجية تجعل قضايا المسنين في صلب التنمية المستدامة، ستشكل إضافة نوعية من خلال مجموع التدابير والإجراءات العملية التي تتضمنها، والتي تروم تعزيز وحماية حقوق هذه الفئة العمرية.
ولأهمية التكفل بالأشخاص في وضعية هشاشة، ومنهم الأشخاص المسنين، خصوصا في الظرفية الحالية، كشفت السيدة المصلي، أن موضوع التقرير الثاني للمرصد الوطني للأشخاص المسنين لسنة 2020، سيتمحور حول موضوع “التكفل بالأشخاص المسنين: الواقع والتحديات”، وبذلك ستضاف المقاربة العلمية في هذا المجال إلى المقاربة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.
إلى ذلك، أكدت السيدة المصلي، على حرص الوزارة على ضمان كرامة الشخص المسن وتشجيع حضوره في وسطه الأسري وإحداث جسور بين الأجيال لتمكين المسنين من نقل معارفهم وخبراتهم للأجيال القادمة، وبالتوازي تمكين الشباب من الاستفادة من تجاربهم وخبراتهم، معتبرة أن ترسيخ التضامن بين الأجيال يعد مبدأ جوهريا لتحقيق مجتمع متساو لجميع الأعمار، وتدعيم وحدة الأسرة وتماسكها، ومواكبتها للاعتناء بمسنيها.
وخلال هذا اللقاء، وقعت السيدة المصلي اتفاقية شراكة بين وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والأسرة والمساواة وتسع جمعيات تتمحور أنشطتها حول الأشخاص المسنين.
وتهدف الحملة التي تنظمها وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والأسرة والمساواة، إلى خلق تعبئة مجتمعية لتسليط الضوء على قضايا الأشخاص المسنين وحمايتهم من آثار الجائحة، والنهوض بثقافة التضامن بين الأجيال، وكذا تعزيز الوعي لدى الأطفال والشباب بضرورة الانخراط في مجال حماية الأشخاص المسنين وتعزيز مكانتهم داخل المجتمع.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 41 = 51