وزارة الداخلية تفتح الباب أمام أعوان السلطة لتقلد منصب “خليفة قائد

موند بريس

فتحت وزارة الداخلية الباب أمام أعوان السلطة من “مقدمين” و “شيوخ” ، للإنخراط في سلك رجال السلطة من درجة خلفاء القواد.
و قال الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية نور الدين بوطيب في جواب على سؤال البرلماني الحسين بوزحاي حول “وضعية الشيوخ و المقدمين حاملي الشواهد العليا” ، أن ” وزارة الداخلية باشرت مجموعة من الإصلاحات في هذا الشأن من أهمها تحسين الأوضاع المادية و الإجتماعية مع فتح آفاق للإنخراط في سلك رجال السلطة من درجة خلفاء القواد في وجه هذه الفئة من أعوان السلطة ، تقديراً للخدمات الهامة التي تقدمها على مستوى الإدارة الترابية و تشجيعها لها للمزيد من العطاء خدمة للصالح العام”.
و ذكر الوزير بوطيب ، أنه منذ سنة 2010 عمدة الوزارة إلى تعيين عدد هام من بين المترشحين من أعوان السلطة المتوفرين على الشروط النظامية المطلوبة و خاصة الحاصلين على شواهد جامعية عليا و الذين أبانوا عن دراية واسعة و كفاءة متميزة أثناء ممارسة مهامهم في درجة خليفة قائد من الدرجة الثانية.
و أوضح أن الوزارة تقوم حاليا بدراسة الإقتراحات التي تم التوصل بها من طرف العمالات و الأقاليم من أجل إدماج بعض أفراد هذه الفئة من الأعوان بعد تنظيم مقابلات شفوية لانتقاء المتميزين منهم لولوج سلك السلطة و ذلك تحفيزا لهذه الفئة على تقلد مناصب من شأنها فتح آفاق جديدة في مسارهم المهني.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


8 + 2 =