وداعا ثريا جبران ايقونة المسرح ومفخرة درب السلطان

موند بريس : احمد مامون العلوي

ثريا جبران واسمها الحقيقي السعدية اقرطيف ابنة باالحداوي.ثرياجبران ابنة درب الميتر ببوشنتوف بدرب السلطان بالدارالبيضاء .

غادرتنا الى دارالبقاء ووري جثمانها بمقبرة الشهداء الثلاثاء 25غشت 2020في جو مهيب غادرتنا ايقونة المسرح المغربي والعربي بعد مسيرة فنية حافلة ابتداء في ستينات القرن الماضي رفقة مسرح العروبة وعبد العظيم الشناوي.وتتابعت بفرق اخرى مرورا بمسرح الطيب الصديقي المدرسة التي انجبت العديد من المسرحيين.يطول ذكر اسماءهم.وبفرقة المعمورة.الى مسرح الشعب الى تاسيس فرقة مسرح اليوم التي اعلنت من خلالها عن تمردها على المجتمع عامة وقضاياه الصاخبة.ولتظهر للجميع بتسيدها للمسرح وفرض شخصيتها مماجلب لها متاعب وتنويهات محلية واجنبية وتكريمات..وجوائز مختلفة..لتتوج مسيرتها بالثقة المولوية لصاحب الجلالة نصره الله حين عينها وزيرة للثقافة سنة 2006 لتكون بذلك اول فنانة مغربية تعتلي وزارة الثقافة
مسيرة حافلة لايقونة المسرح المغربي والعربي ومفخرة درب السلطان ثرياجبران اوالسعدية اقريطيف غادرتناالى دارالبقاء الاثنين 24 غشت رحمهاالله وانا لله واليه راجعون..

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


71 + = 77