وجدة : هل يعجل بلوكاج بعض مصالح الجماعة بإعفاء رؤسائها.. مصلحة الشرطة الإدارية نموذجاً

موند بريس/ أنس خالد

بعد مقال جريدة موند بريس عن البلوكاج الحاصل بمصلحة الشرطة الإدارية بجماعة وجدة، تم التداول وعلى نطاق واسع عبر الواتساب لطلب إعفاء تقدم به رئيس المصلحة المذكورة لرئيس الجماعة لأسباب صحية ، ويذكر أن رخص إحتلال الملك العمومي سواء للمقاهي والمطاعم أو معارض السيارات ، وعرض البضائع، والنصب الإشهارية ظلت متوقفة منذ أكثر من عشرة أشهر ، وهو ما ضيع على خزينة الجماعة موارد مالية مهمة .

فمن هو المسؤول الذي يجب أن يحاسب على تراجع مداخيل الجماعة،
وهل يبقى شعار ربط المسؤولية بالمحاسبة شعارا فضفاضا يتغنى به البعض ويتم طمسه في مثل هذه الملفات ، وهل سيتم التسريع بإعفاء رئيس المصلحة الذي طالب بدلك وتفعيل مسطرة المحاسبة عن تعطيل مصالح المواطنين والتسبب في تراجع مداخيل الجماعة، أم أن البلوكاج سيستمر في هذه المصلحة وتستمر معها معانات المواطنين.

فالمطلوب اليوم هو سياسة الحزم تجاه العديد من رؤساء المصالح بالجماعة خصوصا المسؤولين عن مداخيل الجماعة ومواردها المالية، لأن الأوضاع المالية تشير إلى إفلاس مالي للجماعة إذا إستمرت بعض المصالح في نهج سياسة المكاتب الفارغة ، والمطلوب كذلك الإسراع بتلبية طلبات المواطنين وعدم تعقيد المساطر الإدارية وتسوية أوضاعهم المالية تجاه الجماعة ، ويبقى التسائل مفتوحا أمام مسؤولي الجماعة عن البلوكاج الحاصل بعدة مصالح بالجماعة وهل يعجل دلك بإعفاء رؤسائها سواء بطلب منهم أو بإقالتهم خصوصا بقسم الجبايات ؟!! .

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


9 + 1 =