هل تحسم جلسة الناصيري عودة الناهيري إلى الوداد؟

جالس رئيس الوداد الرياضي المغربي سعيد الناصيري، المدافع محمد الناهيري قصد التفاوض من جديد حول إمكانية تمديد العقد الذي يربط الطرفين، والذي كان قد إنتهى متم يونيو الماضي.

وجاء ذلك بعد جولتين من المفاوضات التي جمعت الطرفين سابقا، ولم يتوصلا إلى إتفاق يذكر، فكل طرف يتمسك بموقفه، فيما يعاني دفاع فريق الوداد من ضعف كبير، بعد الإصابات التي لحقت بأهم عناصره.

وغاب الناهيري عن تداريب النادي الأحمر منذ بداية التحضير لعودة البطولة الوطنية المغربية، بعد التوقف الذي تسبب فيه وباء كورونا، مبررا ذلك بنهاية العقد الذي يجمعه بفريق الوداد الرياضي.

ويدين محمد الناهيري ب 94 مليون لفريق الوداد المغربي، ويضع شرط الحصول عليها من أجل إكمال البطولة مع الفريق، في حين أن الناصيري يشترط عودته الى التداريب من أجل حل المسألة وإيجاد الحلول المناسبة التي ترضي الطرفين.

هذا وكان الناهيري قد طالب إدارة النادي الأحمر بمبلغ 500 مليون من أجل التوقيع على عقد جديد، للموسم المقبل، فيما ترتفع القيمة ل 600 مليون في الموسم الذي يليه، وهو الأمر الذي أعتبره الناصيري تعجيزيا، وأغلق الملف، وغاب الناهيري عن الوداد ولم يلعب أي مباراة رفقة الفرسان الحمر.

ويتفاوض الطرفان على قيمة العقد المالية، بالإضافة إلى المدة التي ستجمع الطرفين، وفي حالة الوصول إلى إتفاق بعد الجلسة الأخيرة فإن الناهيري سيكون متاحا أمام المدرب الإسباني خوان كارلوس غاريدو، في مباريات دوري أبطال أفريقيا لهذا العام، والدوري المغربي، لكن عدم الوصول إلى نتيجة سيؤزم الفريق على مستوى الدفاع، مع غياب كل مم من الشيخ إبراهيم كومارا، واشرف داري، وعدم وجود الخلف لهما.

وتؤكد كل المؤشرات بعد جلسة اليوم بين الطرفين إلى وصول الطرفين إلى حل قد يعيد محمد الناهيري إلى الوداد الرياضي من جديد لإكمال الموسم الحالي، والتوقيع على عقد جديد يبقيه في الفريق.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


80 + = 90