هل تؤجل كورونا موعد الإنتخابات المقبلة؟

موند بريس / محمد أيت المودن

في ظل تفشي الحالة الوبائية ببلادنا التي باتت تسجل أرقاما قياسية فاقت 10 آلاف إصابة يومية ، فضلا عن ارتفاع عدد الحالات الحرجة التي تتطلب العلاج بالمستشفيات . وعجز أعلب المستشفيات عن اسنقبال الحالات الحرجة التي تتطلب الإنعاش، باتت مسألة تأجيل الانتخابات مطروحة بقوة وذلك لتفادي تحول هذا الموعد الاستحقاقي إلى بؤر وبائية يصعب التحكم  أو السيطرة على الوضع الصحي.

 

ويرى عدد من المتتبعين للوضع الصحي، على أن إجراء الانتخابات في موعدها في ظل هذه الظرفية الحرجة، ستكون من العوامل المساعدة والمحفزة على انتشار الوباء . لا سيما أن الحملة معروف عنها التجمعات والولائم الانتخابية، ناهيك عن الأماكن المغلقة التي ستجرى فيها الانتخابات ، إذا أضفنا إلى كل ذلك المعزل و مجموعة من الأمور التقنية واللوجيستيكية المرتبطة بهذا الإستحقاق الوطني الهام . كلها عوامل ستكون مساعدة ومحفزة على إنتشار الفيروس مما سيزيد من تدهور الوضع الصحي ، ويحصد المزيد من الأرواح .

 

أكثر من ذلك ، يتوقع أن نسبة عزوف المواطنين عن أداء واجبهم الوطني ، ستكون نسبة كبيرة جدا ، مخافة التقاط العدوى سواء أثناء الحملات الانتخابية أو التنقل إلى مراكز التصويت للإدلاء بالأصوات ، ناهيك على أن المصابين سيحرمون من العملية الانتخابية وهو ما سيضعف نسبة المشاركة بشكل كبير .

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 45 = 50