#هكذا_تبنى_الأوطان

موند بريس

أحد المعلمين يروي انه كان يقود سيارته فأوقفته دورية المرور بادر ضابط المرور بطلب الرخصة وأوراق السيارة وهو يتفحص وجهي من وراء عدساته الشمسية المعتمة
فسلمته كل ماطلب من وثائق ليبادرني بلهجة هادئة وحازمة
-لم تربط الحزام يا أستاذ
– قلت نعم للأسف
-قال هذه مخالفة
-قلت نعم أعترف أني أخطأت وأستحق المخالفة
بدأ الضابط بتدوين قسيمة المخالفة وقال لي انت أستاذ ومعلم تربوي قلت نعم قال إذا غش طالب في الامتحان هل تسامحه قلت لا قال اذا ماذا تفعل قال اطبق عليه القانون
فناولني ورقة المخالفة وهو يضخك قال هل يمكن أن تنزل من السيارة بتردد واستغراب نزلت
فقام باحتضاني فجأة ويقبل رأسي كنت مندهشآ مما يحصل…🤔
أستاذ أنا الطالب فلان درست عندك أتذكر حين غشيت من ابنك فلان في الامتحان فعاقبتنا حينها وسحبت ورقتي وورقته ومنحتنا صفرآ وطبقت علي وابنك القانون
منذ ذلك اليوم عرفت ان القانون وضع ليطبق على الجميع ولا يستثنى منه أحد ولو كان ابنك يومها بكيت احتراماً لك وحزناً انك طبقت القانون على ابنك دون ان تجامل فجعلتك مثالا لي
واليوم استاذي أطبق عليك القانون ولا أستثني أحدا لوكان ابني
لم أستطع اتحكم بدموعي فرحاً بان هذا الضابط كان احد طلابي وعرف ماذا يعني تطبيق القانون وهو بالمقابل كان يناضل من أجل أن لا تسيل دموعه حفاظآ على هيبة الزي العسكري الذي يرتديه
فاخرج مبلغ من جيبه الخلفي فقال
أقسمت عليك يا استاذي أن تقبل هديتي فأمتنعت
فألح علي وقال القانون طبقته عليك لكن قيمة المخالفة علي فانت معلمي وأبي وقدوتي وأدامك تاجآ فوق رؤوسنا حاولت الامتناع فألح بشدة وسانده زميله الذي شهد الموقف بتأثر
غادرت المكان وقد سرت بين أضلعي سكينة عجيبة وسعادة غامرة ودموع فخر انه تخرج من تحت يدي جيل لايخون وظيفته ولا وطنه
تلك ثروة المعلم والمربي اذا غرسها في طلابه صلح المجتمع وصلح الوطن فالتعليم وتطبيق القانون لا يقدر بثمن🌹
منقول

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 39 = 45