هكذا أوقعت بطلة فضيحة “الجنس مقابل النقط” بأستاذها

موند بريس / محمد أيت المودن

كشفت الطالبة بطلة فضيحة “الجنس مقابل النقط” عن الطريقة التي سلكتها للإطاحة بأستاذها، والتي قادت إلى حجز أزيد من 12 شريطا جنسيا.

 

و ذكرت مصادر إعلامية، أن الطالبة التي جرى الاستماع لها من طرف الضابطة القضائية، في القضية التي هزت الرأي العام، قررت بمساعدة أحد الطلبة نصب كمين لأستاذها من أجل الإيقاع به بعد الاستغلال الجنسي المتكرر الذي مورس عليها من طرف المتهم.

 

و بحسب أقوال الطالبة، فإن الخطة التي تم الاتفاق عليها بدأت بتصوير الأستاذ في أوضاع شاذة ومخلة، بواسطة كاميرة صغيرة الحجم زودها بها زميلها، ووضعت بشكل غير مرئي في حقيبتها الخاصة،

هذا، و بعد نجاح عملية التصوير – تضيف نفس المصادر-  قامت الطالبة بتسليمه الشريط، بالإضافة إلى نسخ عن المحادثات التي تمت عبر تطبيق الواتساب، والتي تؤكد استغلال الاستاذ لها، وطلبه لخدمات جنسية منها.

 

إلى ذلك، و في محاولة من الأستاذ التملص من تهمة  الاستغلال الجنسي والاتجار في البشر، زعم أن ما يجمعه بطالبته لا يتعدى كونه علاقة رضائية ولا يوجد أي استغلال او ابتزاز في ما وقع، وأن الأمر فقط قضية فساد.

 

يذكر ان عدد المحجوزات على ضوء هذا الملف بلغ ما يفوق 12 شريطا جنسيا كلها تخص الأستاذ المذكور المتهم في هذه القضية المثيرة..

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


4 + 2 =