هدف قاتل يغتال أحلام رومان سايس ويؤهل النصيري وبونو لملاقاة مانشيستر يونايتيد

موند بريس _عبد اللطيف ضمير

بلغ فريق إشبيلية الإسباني دور نصف نهائي الدوري الأوروبي، بعدما خطف فوزا قاتلا في الدقائق الأخيرة من مباراته التي تسيدها بشكل كبير، أمام ولفرهامبتون الإنجليزي، الذي ضيع ضربة جزاء وظل يدافع طيلة المباراة، بهدف دون رد، خلال المباراة التي جمعت الفريقين، مساء اليوم الثلاثاء، بدور ربع النهائي، الذب أقيم بملعب “MSV أرينا”، بألمانيا.

الحضور المغربي كان جد مؤثر في الفريقين، فالحارس ياسين بونو تمكن من صد ضربة جزاء في الدقائق الأولى من الشوط الأول، وابقى على نظافة شباكه للمباراة الثانية على التوالي في الدوري الأوروبي، فيما شكل يوسف النصيري ازعاجا كبير لدفاعات الفريق الإنجليزي الذي ركن الى الوراء، معتمدا على الهجمات المرتدة.
المدافع رومان سايس الذي لعب المباراة كاملة من الجانب الإنجليزي، بقتاليته المعهودة، كان صدا منيعا لجل هجمات إشبيلية، إلا أن قوة الفريق الإسباني وسوء تدبير المباراة من مدرب ويفرهابتون خاصة في الشوط الثاني، كلف الفريق الإنجليزي خسارة الوصول إلى مباراة النصف أمام مانشيستر يونايتيد الإنجليزي.
سجل لوكاس اوكامبوس مهاجم إشبيلية، هدف الفوز في الدقيقة 88، ليمنح زملاء كل من النصيري وبونو، بطاقة التأهل إلى دور نصف النهائي، ويضرب موعدا مع الكبير مانشستر يونايتد، يوم الثلاثاء المقبل، في صدام إنجليزي إسباني بلغة التأر، حيث يسعى المان إلى تعويض خسارته أمام أبناء الأندلس في العام 2017، في نفس المسابقة.
وفي مباراة النصف الأخرى، وفي نفس اليوم سيواجه إنتر ميلان الإيطالي نظيره شاختار دونيسك الأوكراني، الفريق الإيطالي الذي استعاد عافيته مؤخرا يسعى للخروج بلقب أوروبي بعدما ضاع منه الكالتشيو الإيطالي في آخر الجولات، أما برتقالة أوكرانيا فنادي مشاكس يقدم كرة قدم جميلة، ويسعى بدوره إلى الوصول إلى أبعد الحدود في هذه المسابقة، بعدما اختفى لمواسم على الساحة الأوروبية.
مباراة النهائي ستجرى يوم الجمعة الموافق 21 غشت من الشهر الحالي، لتحديد هوية بطل هذه المسابقة التي توزعت ما بين روعة الإسبان المتعودين على الفوز بهذه الكأس، ثم تاريخ الإنجليز الطويل مع التتويجات، فحنين الطاليان ورغبة الأوكران.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + = 11