نهاية مأساوية لراعي غنم

موند بريس / محمد أيت المودن

إهتزت الجماعة الترابية تيزي نتاكوشت، بالدائرة الجبلية لإقليم اشتوكة آيت باها ضواحي أكادير على وقع حادث مؤسف, بعدما إنتشلت مصالح الوقاية المدنية بثكنة آيت باها، جثة راعي غنم، في عقده الرابع، من بركة مائية في دوار “أيفور”، بالجماعة المذكورة.

و حاول الضحية الذي ينحدر من نواحي إقليم تنغير إنقاذ خروف علق وسط مياه البركة، غير أنه فقد توازنه بشكل مفاجئ قبل أن يلقى حتفه غرقا.

هذا, وفور علمها بالفاجعة, إنتقلت عناصر الدرك الملكي بآيت باها، إلى جانب عناصر الوقاية المدنية، إلى مكان الحادث، حيث جرى انتشال الجثة وتوجيهها إلى مستودع الأموات؛ فيما فتح تحقيق في ظروف وملابسات الواقعة.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


68 + = 74