نصائح للتخلص من التوتر

موند بريس

بعض هذه النصائح ستساعدكِ على الاسترخاء وتخلصكِ من التوتر في الحال، وبعضها عليكِ إدخاله في روتين حياتكِ اليومي: ممارسة الرياضة: الأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية بانتظام أقل عرضة للشعور بالتوتر، فهي تولد مشاعر إيجابية وتخفف من حدة التوتر العضلي لديكِ. ويعود السبب في ذلك لقدرتها على تقليل إفراز هرمون الكورتيزول، وتحفيز الدماغ على إفراز الإندروفين الذي يحسن المزاج ويسكن الألم، كما أنها تساعد على تحسين نوعية نومكِ وتزيد من ثقتك بنفسك. مارس رياضة سهلة تستمتع بها ولا تحتاج إلى مجهود كبير منكِ للالتزام بها، مثل المشي والركض وركوب الدراجة واليوجا والرقص. الاستماع إلى الموسيقى: استمع إلى الموسيقى المفضلة لك وخاصة ذات الإيقاع الهادئ لمدة 20 دقيقة يوميًّا لتسترخي، فالموسيقى تساعد على خفض ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وهرمونات التوتر، أيضًا الاستماع لأصوات من الطبيعة له التأثير نفسه، مثل الاستماع لزقزقة العصافير وأمواج البحر. مضغ اللبان: حل سريع للتخفيف من التوتر، إذ يساعد مضغ اللبان على تدفق كمية أكبر من الدم إلى الدماغ، ما يعطيكِ شعورًا سريعًا بالراحة والاسترخاء، وكل ما كان مضغك أسرع خف توترك. مساعدة الآخرين: تقديم المساعدة سواء لمعارفنا أو بالعمل التطوعي يحسن الحالة المزاجية ويصرفك عن التركيز في مشاكلك، اجعل تقديم مساعدة صغيرة لمحتاج عادة يومية لك، كمساعدة مسن على عبور الطريق أو إطعام القطط والطيور. الامتنان: دوني ثلاثة أشياء تمتن لها حدثت لك خلال اليوم، هذه العادة تساعدك على التفكير بإيجابية وتعينك على مواجهة الضغوط. الضحك: يساعد الضحك على إفراز هرمونات السعادة في الدماغ مثل الإندروفين، ويقلل من إفراز هرمون الإجهاد الكورتيزول، وبالتالي يتحسن مزاجك بصورة كبيرة ويقل توترك. شاهد بعض البرامج أو الأفلام الكوميدية، أو تحدث مع أصدقائك المرحين، أو مارس أي نشاط مرح يساعدك على الضحك. النوم الجيد: حصولك على قسط كافٍ من النوم المريح ليلًا، يزيد قدرتك على التغلب على التوتر والضغوط النفسية. اتبع روتينًا ثابتًا للنوم يوميًّا، وتأكد أن غرفة نومكِ هادئة، وابتعد عن تناول الكافيين ليلًا، وعن ممارسة أي عمل يتطلب مجهودًا ذهنيًّا قبل الذهاب إلى السرير بعدة ساعات. خذ حمامًا دافئًا أو اقرأ كتابًا لطيفًا لعدة دقائق حتى يسترخي جسمك، وتنسى الأشياء التي تقلقك. واحرص على النوم والاستيقاظ في الموعد نفسه كل يوم، حتى يعتاد جسمك وعقلك على الروتين. تنظيم الوقت: تراكم المهام المطلوب إنجازها يزيد من توترك، أعدي قائمة بالمهام التي عليك إتمامها ورتبيها حسب الأولوية، ثم الأشياء التي يمكن طلب المساعدة فيها أو الاستغناء عنها، ولا تنسى أن تحدد ضمن قائمتك وقتًا للاسترخاء.  التواصل مع الأصدقاء: الروابط الاجتماعية الجيدة تعزز شعورك بالانتماء وتقدير الذات، ما يساعدك على تخطي الأوقات الصعبة، خاصة عند اللجوء للأهل والأصدقاء لمواساتك أو مساعدتك في التفكير في حلول لمشكلاتك التي تؤرقك. كما أن التلامس الجسدي، مثل المعانقة، يساعدك على الشعور بالراحة والطمأنينة.

عن مجلة صحتك

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


34 + = 35