نجاح باهر للمهرجان الإقليمي للمرأة والشباب في نسخته الأولى بجماعة بني يخلف

موند بريس: عبدالله بناي/المحمدية

أسدل الستار مساء اليوم السبت 23 مارس، عن المهرجان  الاقليمي للمرأة والشباب في دورته الأولى، والذي نظمته جماعة بني يخلف بشراكة مع دار الشباب بني يخلف وجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي الجماعة والذي اختبر له شعار” المرأة والشباب رافعة أساسية للتنمية المحلية” ،وذلك طيلة أيام 23/22/21 مارس 2019.

وقد عرف المهرجان عدة أنشطة ثقافية وورشات تكوينية ،وندوات فكرية ،ودورات تكوينية اضافة الى الأنشطة الرياضية للنساء. وعرف المهرجان، حضور فعاليات رياضية وفنية تميزت بها فقرات الحفل على مدى ثلاثه أيام. وكما يقال، أن العبرة دائما بخواتمها تذكر. اذ أن نتائج نجاح المهرجان المتميز من ساكنة وزوار، او من خلال ماكتب من تعليقات وما نشر من صور غير وسائل التواصل الاجتماعي، كلها أكدت بالملموس نجاح المهرجان في نسخته الأولى، وأكدت أيضا المجهودات الجبارة للمنظمين. فكل هذه الأمور جعلتنا نشد بحرارة على أيدي أطر المندوبية الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة بعمالة المحمدية، وأطر جمعية الأعمال الاجتماعية، الذين أبانوا عن تجربة كبيرة في تنظيم مثل هذه الملتقيات، وعن استحقاقهم للمهام المنوطة بهم بقيادة المندوب الإقليمي.

 

لقد عرفت هذه الدورة حضورا متميزا تمتلت في حضور السيد رئيس المجلس الجماعي لبني يخلف، والسيد المندوب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة الى جانب ممثلي السلطات المحلية والأمنية والعديد من الفعاليات الجمعوية والسياسية والصانعات التقليديات، ومسؤولو وأطر ومدراء دور الشباب التابعين للمندوبية. والجدير بالذكر، أن المهرجان الإقليمي الأول للمرأة والشباب، حسب الحاضرون  تميز بتنظيم محكم في انشطته الرياضية المتنوعة، ومعرض الابداعات النسوية وعرض للقفطان المغربي، وفقرات فنية غنائية.

 

وهكذا ، فقد استمتع الحضور في الحفل الختامي، لعروض موسيقية واغاني ملتزمة لمجموعة مسناوة. وتميز المهرجان بتكريم بعض النساء الرائدات في جميع المجالات. وبحسب  المنظمين، فان المهرجان شكل مناسبة من خلال دورته الأولى للمساهمة في تشجيع المرأة على خوض غمار تجربة الخلق والإبداع وابراز كفاءاتها من خلال الاستئناس  بتجارب رائدة لنساء فاعلات في ميادين مختلفة، وهو ما سيشكل اضافة نوعية في حقل العمل النسائي القريب من نبض المرأة المغربية والمكتسبات  التي حققتها  على أكثر من صعيد لترسيخ قيم الديمقراطية وتوفير سبل التنمية المستدامة وتحقيق تكافؤ الفرص والانصاف والعدالة الاجتماعية في بعدها الشمولي. اذن هنيئا باطر المندوبية الإقليمية وكل من ساهم من قريب او بعيد في انجاح المهرجان الإقليمي للمرأة والشباب في نسخته الأولى، وعلى المجهودات الجبارة التي أبانوا عنها.وشكرا مرة أخرى للمندوب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة  بمدينة المحمدية والأطر المساعدين له.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 1 =