البئر الجديد// تلقيحات “السعار” غير متوفرة تزرع الخوف بين ساكنة المدينة

موند بريس/ عبدو

يعاني العديد من المواطنين القاطنين بمدينة البئر الجديد، الذين تعرضوا أو يتعرضون لعضات كلاب مجهولة من تهديد السعار، أو ما يسمى “داء الكلب”، لحياتهم، بسبب غياب الأمصال المضادة للداء بمكتب حفظ الصحة بالجماعة، خاصة صغار السن الأكثر عرضة للإصابة بهذا الداء لأنهم أقل وعيا بمخاطره وبسبب قصر قامتهم أيضا.
وقالت مصادرنا، أن الشاب تعرض لعضة كلب غادرة أصابته على مستوى الرجل، يوم الإثنين الماضي، وجرى نقله للمركز الصحي لمدينة البئر الجديد قصد التلقيح ضد داء السعار، الذي أحاله بدوره على المكتب الصحي بالجماعة، غير أن عدم توفر المكتب على اللقاح زاد من قلق المصاب الذي الى حد الساعة لم يستفد من اللقاح، حيث كانت الكارثة عندما فوجئ المصاب هناك بان اللقاح (الامصال) غير متوفر وانه يلزمه الحصول على اللقاح بالتوجه إلى الجديدة، كما جرى لخمسة مواطنين آخرين، وكما أن اختفائه من الجماعة الحضرية بدون مبرر يساءل المسؤولين؟.
وأشارت مصادرنا، لدور المجلس الجماعي لمدينة البئر الجديد ومسؤوليته الواضحة في ظاهرة انتشار الكلاب الضالة بالمدينة التي أصبحت من كثرتها تشن غارات على المواطنين وتصيبهم بين الحين والآخر في أجسامهم بعد أن تتلقفهم أنيابها.
من جهة أخرى يرى العديد من ساكنة البئر الجديد، أنه من الواجب على الجماعة أن تعمل على توفير اللقاء المضاد لأمراض الكلب ووضعه رهن إشارات المواطنين، لإنقاذهم من الموت والآفات التي يمكن أن تصيبهم جراء هجومات الكلاب المنتشرة بشكل غير مسبوق بالمدينة، خاصة وأن هذا اللقاح ثمنه غير متاح للسكان الفقراء، علاوة على كون مسؤوليات انتشار هذه الكلاب تتحملها الجماعة، بالرغم من كون جماعة البئر الجديد تخصص سنويا ميزانية لهذه الأنواع من اللقاحات.!

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


76 + = 85