مواليد فترة كورونا هم الأغبى من بين الأطفال

موند بريس / محمد أيت المودن

كشفت دراسة أمريكية مثيرة للجدل، أن المواليد الجدد الذين رأوا النور في زمن جائحة كورونا يمتلكون مهارات حركية وحسية وإدراكية أقل مقارنة بالأطفال الذين ولدوا في زمن ما قبل الجائحة.

 

وتضيف نفس الدراسة دائما، أن السنة الأولى من عمر الأطفال تعتبر هي الأهم على الإطلاق من ناحية التعلم و الاكتساب، لكن مع الضغط الممارس على الآباء وقلة التفاعل مع الوسط الخارجي بسبب الحجر الصحي، فإن المواليد الجدد سجلوا أقل الدرجات في اختبارات تقييم السلوك والتطور المعرفي، حيث تشير الدراسة إلى أن متوسط درجة الذكاء كانت في الوضع الطبيعي للأطفال بين 3 شهور و3 سنوات تقارب 100درجة لكن في زمن كورونا انخفضت الى 78 في نتيجة وصفت بالخطيرة.

 

والجدير بالذكر أن الدراسة شملت 672 طفلا بينهم 188 ولدوا في زمن الجائحة، لتصف المجلة الامريكية صاحبة الدراسة الوضع بالمقلق مطالبة الآباء بتحفيز مهارات أطفالهم وتخصيص وقت يومي لهم لتفادي أي أعراض محتملة مستقبلا.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + = 9