مهنيوا الصحة يعلقون على هزالة منحة “كوفيد”

موند بريس / محمد أيت المودن

أكدت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة، المنضوية تحت لواء “الإتحاد الوطني للشغل” بالمغرب، أن جميع المصالح والمديريات والمندوبيات لوزارة الصحة عبر ربوع المملكة ، تشهد ارتجالا كبيرا في ملف تحفيزات كوفيد 19، أربكت المسؤولين والموظفين على حد سواء، وذلك من خلال الطلب العاجل بتجميع الحسابات البنكية للموظفين، وتهيئ لوائح الأطر الصحية وفق تقسيم تحوم حوله عدة اختلالات وملاحظات، في الوقت الذي تستعد فيه المملكة لأكبر عملية تلقيح في تاريخه.

وشددت الجامعة في مراسلة موجهة لوزير الصحة، أن تسريب جدول مبالغ هذه التحفيزات وفق منطق فئوي، أحدث ارتباكا وسخطا في أوساط الموظفين، وهو ما قد تترتب عنه تداعيات سلبية، رغم أن هذه التحفيزات التي تأخرت كثيرا، لا تعوض شيئا مما عاناه موظفو القطاع من إرهاق جسدي ونفسي.

وأشارت الجامعة أن صرف تحفيزات كوفيد 19 ظلت حبيسة قرار الوزارة لأسباب مجهولة، منذ أشهر، وبالضبط منذ اللقاء الخاص بمنع و تعليق الرخص السنوية، حين قطع الوزير وعدا بصرفها مباشرة بعد تصريحه، أن المالية أشرت على الميزانية الخاصة بها.

وارتباطا بما سلف ذكره، أعلنت الجامعة رفضها القاطع، تكريس مبدأ الفئوية والتمييز داخل نفس المجموعة، لما سيخلفه من حزازات وصراعات وفتنة بين الموظفين، ستؤثر سلبا بشكل عميق على المردودية والانخراط التلقائي في المهام والمسؤوليات والبرامج المسطرة، وطالبت بِالإنصاف وتوحيد هذه التحفيزات حسب المجموعات لا حسب الفئات وذلك من خلال:

1: منح نفس التعويض لجميع الفئات التي كانت تشتغل مباشرة في مصالح كوفيد 19.

2: صرف منحة من غلاف كوفيد لذوي الحقوق لشهداء الواجب المهني من موظفي الصحة.

 

3: صرف أجرة شهر كاملة لجميع الموظفين، لعدم استفادتهم من رخصتهم السنوية لسنة 2020.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 8 =