من هو العراب الإقتصادي للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ؟

موند بريس / محمد أيت المودن

أنقرة- لم يكن الاقتصادي جميل إرتيم معروفا داخل تركيا وخارجها، قبل أن يخطف أنظار الأتراك والعالم بتداول اسمه في الإعلام لكونه يقف خلف خطة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاقتصادية التي أعقب الإعلان عنها تحسنا كبيرا وصعودا لليرة التركية من 18 إلى 12 ليرة للدولار. فمن يكون إرتيم؟ وما عناصر تلك الخطة الاقتصادية؟

سيرة اقتصادية غنية

وُلد إرتيم في مدينة دوزجه على ساحل البحر الأسود (شمالي تركيا)، ودرس العلوم المالية والإدارية في جامعة إيجة بمدينة إزمير (غربي تركيا) قبل أن يُكمل دراسة الماجستير والدكتوراه في الاقتصاد في جامعة إسطنبول التي عمل بها محاضرا في كلية الاقتصاد.

 

ويُعدّ إرتيم من أبرز كتّاب المقالات الاقتصادية في العديد من الصحف التركية والمجلات العالمية المتخصصة، أبرزها صحف “أكشام” (Akşam) و”ستار” (Star) و”نقطة” (Nokta) و”طرف” (Taraf) و”بير غون” (يوم) (BirGün) و”فوربيس” (Forbes). وعمل أيضا محررا للاقتصاد في نشرات الأخبار الرئيسة في تلفزيون “إيه تي في” (ATV)، كما حصل على جائزة أفضل كاتب اقتصادي من جمعية “الموصياد” (MÜSİAD) التركية عام 2011.

 

في عام 2014 ألقى محاضرات عن اقتصاد المعرفة والسياسة الاقتصادية والنمو البديل والنظريات النقدية في إسطنبول وجامعة الاتحاد التركي للطيران قبل أن يعيّنه الرئيس التركي أردوغان مستشارا اقتصاديا في 26 يناير/كانون الثاني عام 2015 إلى أن أصبح كبير مستشاريه للشؤون المالية والاقتصادية.

 

وإلى جانب منصبه في رئاسة الجمهورية هو أيضا عضو في مجلس إدارة “بنك وقف” (VakıfBank) الحكومي منذ 13 غشت 2018، فضلا عن كونه حاليا كاتب عمود في صحيفتي “ملييت” (Milliyet) و”ديلي صباح” (Daily Sabah).

 

توفيت زوجة جميل إرتيم الأولى عام 2014 بمرض السرطان، بعدما أنجب منها ابنه دنيز، ثم تزوج نور فيرال، مقدمة برنامج “كل شيء في الحياة” على تلفزيون “بياض” (Beyaz)، في 26 نونبر 2016.

 

له العديد من المؤلفات، أبرزها: كتاب “النهر الذي وجد قاعه: الاقتصاد السياسي في عهد أردوغان”، وكتاب “نهايات وبدايات”، وكتاب “النظام العالمي الجديد”.

 

أفكار إرتيم

كان إرتيم في مقالاته المنشورة في صحيفة “طرف” المقرّبة من الحزب الحاكم يعزو تفاقم الأزمة الاقتصادية إلى جبهة فاشية تتكون من الانقلابيين ولوبي الفائدة بهدف التضييق على الرئيس أردوغان.

 

ويوصف إرتيم بعدائه للفائدة حاله حال الرئيس أردوغان، وكتب كثيرا من المقالات عن أضرارها وأهمية محاربتها.

 

وقال عنه صحفيون إن “إرتيم يفحص من كثب التطورات السياسية والاقتصادية في العالم الرأسمالي، ويدرك التغيرات ونقاط التحول، إنه أكاديمي وكاتب عمود، واسع الأفق، أممي لكنه لا يقع في فخ المركزية الغربية”.

 

وذكرت وسائل إعلام تركية أن لجميل إرتيم دورا مهما في تحسن علاقات بلاده مع ألمانيا بالتوازي مع تحسن عام في العلاقات مع الاتحاد الأوروبي مما عزز فرص تنامي حركة التصدير والسياحة التركية، بعدما شهدت العلاقات بين تركيا وألمانيا توترا عقب الانقلاب الفاشل عام 2016 واتهام أنقرة لبرلين بإيواء عدد من الانقلابيين ورفض تسليمهم لها، ثم تصاعد التوتر مع دعوة الرئيس أردوغان الألمان ذوي الأصول التركية إلى عدم التصويت لمصلحة بعض الأحزاب الألمانية المعادية لتركيا.

 

وإبان خلاف أردوغان مع أحمد داود أوغلو في عام 2015 حينما كان رئيسا للوزراء، دعا المستشار الرئاسي إرتيم آنذاك إلى ضرورة تولي رئاسة الوزراء شخص أكثر توافقا مع أردوغان، من أجل استقرار الاقتصاد بدرجة أكبر.

 

جميل إرتيم مستشار أردوغان الاقتصادي cemil ertem المصدر موقعه الشخصي على تويتر                                                     إرتيم (الرابع من اليمين وقوفا) يقول إن نموذجه الجديد القائم على أسعار الفائدة المنخفضة سيزيد الصادرات ويقلل الواردات (مواقع التواصل)

نموذج اقتصادي جديد

وذكرت صحيفة “جمهورييت” (Cumhuriyet) الشهيرة ووسائل إعلامية تركية أخرى وكذلك “ميدل إيست آي” (Middle East Eye) ورويترز أن المستشار جميل إرتيم عزا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في مقالاته المنشورة في صحيفة “طرف” المقربة من الحزب الحاكم، تفاقم الأزمة الاقتصادية إلى جبهة فاشية تتكون من الانقلابيين ولوبي الفائدة بهدف التضييق على الرئيس أردوغان، وقدّم عرضا للرئيس أردوغان حمل عنوان “النموذج الاقتصادي الجديد: الأسباب والفوائد” يركز على المشاكل الاقتصادية المزمنة التي واجهتها تركيا، ونجمت عن ارتفاع تكاليف الاقتراض وانخفاض أسعار الصرف.

 

وتتمحور الرسالة الرئيسة التي قدمها عرض إرتيم حول الاستقلال الاقتصادي. ويؤكد العرض مرارا أن من المستحيل أن تكون مستقلا اقتصاديا أثناء تنفيذ سياسة مالية قائمة على أسعار الفائدة المرتفعة أو توصيات صندوق النقد الدولي.

 

ويشدد إرتيم على أن سياسة أسعار الفائدة المرتفعة أدت إلى حلقة مفرغة من انخفاض الصادرات، وانخفاض العمالة، وارتفاع الواردات، وتفاقم الديون الخارجية، وزيادة الاعتماد على الخارج، الأمر الذي يتطلب مرة أخرى أسعار فائدة أعلى وأعلى. ونتيجة هذا الوضع أن البلاد تعاني الآن عجزا في الموازنة وارتفاعا في الدين الخارجي، وهو وضع اقتصادي يفتح الباب أمام تعرض البلاد لهجمات اقتصادية خارجية.

 

ويقول كبير المستشارين الاقتصاديين إن نموذجه الجديد القائم على أسعار الفائدة المنخفضة سيزيد الصادرات ويقلل الواردات، وذلك سيؤدي إلى فائض في الحساب الجاري ونمو أعلى مع ارتفاع معدلات التوظيف. ويعتقد إرتيم أن هذا النموذج سيجعل الصادرات التركية أكثر قدرة على المنافسة مع انخفاض الليرة.

 

ومنذ غشت خفّض البنك المركزي التركي سعر الفائدة بمقدار 500 نقطة أساس، من 19% إلى 14%. وفي غضون ذلك، قفزت الصادرات بنسبة 33% في نونبر. لتبلغ 21.5 مليار دولار، في حين سجل الحساب الجاري فائضا قدره 3.16 مليارات دولار في أكتوبر .

 

وانخفضت البطالة أيضا بنحو نقطتين مئويتين من 13.1% إلى 11.2% في أكتوبر على أساس سنوي، ونما الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 7% في الربع الثالث من عام 2021.

 

 

المصدر : مواقع إلكترونية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 1 =