منظمة حقوقية تراسل سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي

موند بريس

الموضوع: ملتمس

تحية احترام وبعد،

إننا في المنظمة الوطنية لحقوق الانسان ومحاربة الفساد، نتابع باهتمام وقلق شديدين تداعيات بلاغ وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني والبحث العلمي حول الدخول المدرسي المرتقب وما خلفه من ردود أفعال متباينة على جميع الأصعدة في المجتمع المغربي بمختلف أطيافه، وهذا ما دفعنا إلى المساهمة والانخراط في التفاعل المجتمعي الذي خلفه هذا البيان، إضافة إلى تصريحاتكم سيدي الوزير عبر منابر مختلفة.
إننا في المنظمة نعبر عن أسفنا الشديد للطريقة التي تم بها إنزال هذا البلاغ دون إشراك للفعاليات المجتمعية والحقوقية المهتمة بالشأن التربوي والصحي، فكيف للوزارة أن تحمل المسؤولية للآباء في اختيار طريقة التدريس في غياب تام لرؤية واضحة في هذا الموضوع؟ وهذا ما نعتبره هروبا إلى الأمام. كما أن التعليم عن بعد لا يمكنه أن يعوض التعليم الحضوري وهذا كلامكم سيدي الوزير في أكثر من مناسبة، كما أنه سيؤدي إلى ضرب مبدأ تكافؤ الفرص بين المتعلمين.
إن تأجيلكم سيدي الوزير للإمتحان الجهوي خلق تدمرا كبيرا في صفوف التلاميذ والإباء على حد سواء، وهنا نطرح السؤال كيف يتم تأجيل الإمتحان الجهوي بدعوى الجائحة وفي نفس الوقت تطالبون بإلتحاق التلاميذ بمؤسساتهم للدراسة والتحصيل، فهذا تناقض لا يستقيم معه الفهم.
إننا في المنظمة ندعوكم سيدي الوزير إلى تأخير إلتحاق التلاميذ بالفصول الدراسية إلى حين التحضير لهذا الدخول، وذلك بعقد اجتماعات المجالس التعليمية والتربوية على صعيد كل المؤسسات التعليمية وعلى مستوى جميع المناطق. إضافة إلى فتح قنوات الحوار والتشاور مع الجمعيات المتدخلة في الحقل التربوي والصحي، وكذا الفعاليات المدنية والحقوقية المهتمة بهذا الشأن، حتى يتسنى لكم الخروج بخارطة طريق واضحة المعالم متفق عليها تمكننا من إنجاح الدخول المدرسي و تجنبنا كارثة وبائية- لا قدر الله – على شاكلة ما حصل بسبب البؤر الصناعية أو ما حصل بالتزامن مع مناسبة عيد الأضحى.

كما نقترح عليكم، سيدي الوزير، أن يستهل الدخول المدرسي بإجراء الإمتحان الجهوي، حتى يتسنى للتلاميذ المقبلين على هذا الإمتحان التركيز في اختباراتهم، و بذلك تكون نتائجهم جيدة و يسود جو من الرضا عن النفس، و شحذ الهمة من أجل الموسم الجديد. ونحن إذ نقول هذا فإننا على ثقة تامة بوزارتكم في إنجاح هذا الاستحقاق، إسوة بالنجاح الذي حققتموه خلال امتحانات الباكلوريا للموسم المنقضي، وهنا لابد أن نشيد بمجهوداتكم في إنجاح هذه المحطة، كما نشيد من خلالكم بمجهودات و تضحيات الأطر التربوية و الإدارية و التقنية و كل المتدخلين.
إننا في المنظمة مستعدون لتسخير كل طاقاتنا للإسهام في إنجاح هذه المحطة التاريخية التي تهم كل المغاربة. خاصة و أن الأمر يتعلق بالقضية الوطنية الأولى بعد الوحدة الترابية.
كما ندعوكم سيدي الوزير، ومن خلالكم الحكومة المغربية، أن تتحمل المسؤولية المنوطة بها بكل رزانة وتعقل و تغليب لمصلحة البلاد و المواطنين في هذه الظروف الاستثنائية.
في انتظار تفاعلكم الإيجابي مع هذه الرسالة تقبلوا سيدي الوزير فائق الاحترام والتقدير.
و الســــــــــــــــلام

السيدة : فـــاطمة العبسي
الأمانة العامة

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


53 + = 57