منتجع Le refuge نموذج للسياحة الجبلية بجبال اداوتنان بسوس

موند بريس / محمد أيت المودن

بعد تخفيف القيود المفروضة جراء تفشي كوفيد19 ، بدأت بعض القطاعات تمني النفس في انتعاشة جديدة تعوضها ما عاشته من توقف كامل لأنشطتها ، وخصوصا قطاع السياحة الذي كان من أكبر المتضررين منذ ظهور كورونا بالعالم ، وكغيرها في باقي الأقطار والبلدان ، كان للسياحة المغربية نصيبها من المعانات والتخبط في مشاكل مالية خانقة أثرت على الأسر التي تكسب قوتها منها.

 

تخفيف القيود هذا سمح لبعض المنتجعات الجبلية من عودة نشاطها تدريجيا خصوصا مع تزامن ذلك وفصل الصيف الذي هو على الأبواب ، وما يشهده هذا الفصل من حركة كبيرة ، وتنقلات بين المدن ، وبحث الأسر على أنسب مكان لقضاء أوقات ممتعة والترويح عن النفس بعد سنة ونصف كلها معاناة نفسية مع الوباء ومع تدني المداخيل العامة .

 

وعلى هذا الأساس ، يفضل البعض قضاء بعض الأيام في بعض المنتجعات الجبلية لما توفره من خدمات جيدة ، وفضاء جميل يجمع بين المسابح النظيفة ، والغرف المتسمة بالطابع التقليدي في طريقة بنائه إلى غير ذلك من مميزات مثيرة للإعجاب.

 

وتشهد جهة سوس ماسة العديد من المنتجعات المذكورة خصوصا منتجع _le refuge_ المتواجد بين الجبال الشامخة لأداوتنان بالقرب من الجماعة القروية أقصري التابعة ترابيا لعمالة أكادير اداوتنان ، هذا المنتجع الذي زاره موفد جريدة “موند بريس” ، ووقف على ما يقدمه لزواره من خدمات راقية ، غرف متنوعة تتسم بالأفرشة التقليدية وسقف من الخشب تارة أو من جذوع الأشجار تارة أخرى ، فضاءات مخصصة لألعاب الأطفال ، مسابح للكبار والصغار تتوفر يها كل شروط السلامة المعترف بها صحيا ، فقرات تنشيطية على مدار اليوم ، سهرات كل نهاية أسبوع ، مطبخ مغربي محلي أصيل ، أجواء كلها متعة ونشاط يجعلك تتخلص من رواسب ضغط العمل ، وتجعل أسرتك تنعم بلحظات مؤكد أنها لن تنسى…

 “” لنشجع السياحة الجبلية الداخلية ، ونساهم في تعافي اقتصادنا الوطني “”

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


80 + = 90