مملكة الأردن تفتتح قنصلية عامة في مدينة العيون

موند بريس/ حسن  مقرز

افتتح الأردن قنصلية في مدينة العيون المغربية الخميس03 مارس ، بتوجيه من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، فيما أوضح وزير الخارجية الأردني، أن هذه الخطوة تأكيد لموقفنا الداعم للوحدة الترابية للمغرب.

وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المغربي ناصر بوريطة بعد افتتاح القنصلية الأردنية بمدينة العيون: إن «العلاقات بين الأردن والمغرب متميزة وتاريخية، وبها تنسيق لا ينقطع».
وأضاف الصفدي: «أتشرف بوجودي في مدينة العيون لتدشين قنصليتنا بعد قرار الملك عبدالله بفتحها، نحن نحتاج في المنطقة العربية إلى توحيد جهودنا لمواجهة التحديات المشتركة. هناك العديد من الاتفاقيات أنجزناها مع المغرب، ونأمل أن توقع في أقرب فرصة».
ولفت وزير الخارجية الأردني إلى أن «قضيتنا الأولى هي القضية الفلسطينية، من أجل تحقيق سلام يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب هناك، والمغرب متعاون معنا في حماية الهوية العربية الإسلامية للقدس».
من جهته تحدث وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة خلال المؤتمر ذاته، قائلاً: «أتمنى للأردن دوام التقدم والازدهار»، وأكد أن افتتاح الأردن قنصلية في مدينة العيون يجسد التعاون بين البلدين.
وأشار بوريطة إلى أن المغرب والأردن حافظتا على علاقاتهما في ظل ظروف عربية وإقليمية شديدة الدقة والحساسية، مؤكداً أن قرار الملك عبدالله الثاني، بفتح قنصلية في مدينة العيون ترجمة عملية لمواقف الأردن في دعم بلادنا لحماية أمنها ووحدة أراضيها.
ولفت وزير الخارجية المغربي إلى أنه يوجد تنسيق مع الأردن بشأن التحديات التي تواجه المنطقة. نتشاور سياسياً مع الأردن بشأن القضية الفلسطينية، وافتتاح القنصليات في الأقاليم الجنوبية تعبير واضح وصريح للموقف الدولي الداعم لمغربية الصحراء.
قرار الأردن فتح قنصلية له بالعيون المغربية، شكل نُصرة للقضية العادلة للمملكة المغربية في مواجهة المليشيات الانفصالية.
حيث شكل إعلان المملكة الأردنية الهاشمية فتح قُنصلية عامة لها بمدينة العيون الواقعة في الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية، لبنة جديدة في صرح العلاقات الأخوية العميقة بين البلدين، أساسها التآزر الأخوي لنُصرة القضايا العادلة،وإضافة إلى ذلك، لا يجب إغفال الدعم الواضح والمباشر لتحركات المغرب ضمن الأقاليم الجنوبية دفاعا عن حوزته الترابية. وهو الشيء الذي تلقاه المغاربة بفخر كبير.وإن الدول العربية، وعلى رأسها الإمارات والأردن، اعتبرت أن من حق المغرب اتخاذ كل الخطوات لدعم أمنه وحماية طرقه من المرتزقة المسلحين، وقطاع الطرق.
وبإعلان الأردن افتتاح قنصليته بمدينة العيون، يرتفع عدد القنصليات بالأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية إلى 17.


ومن بين تلك القنصليات 10، بمدينة العيون تعود إلى مملكة إسواتيني وزامبيا وبوروندي وكوت ديفوار وأفريقيا الوسطى والجمهورية الديمقراطية لساوتومي والجابون وجمهورية القمر المتحدة،
ثم الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى الأردن.
وفي مدينة الداخلة جنوبي المغرب، افتتحت 7 قنصليات وهي لغينيا بيساو وغينيا الاستوائية وبوركينا فاسو وليبيريا وجيبوتي وغينيا وغامبيا.
حسن مقرز بروكسيل

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + 5 =