مفتشو و مفتشات التعليم بشيشاوة يصدرون بيانا احتجاجيا ضد مدير الأكاديمية والمدير الإقليمي

#معاذ بوعدين _ مراكش :

مفتشو و مفتشات التعليم بشيشاوة يحتجون و يتهمون مدير أكاديمية مراكش أسفي و الإدارة الإقليمية بنهج أسلوب الأذان الصماء في وجه مطالبهم العادلة و المشروعة ، و فيما يلي مقتطف من نص البيان :

في ظل التسويف المتكرر والمقصود من لدن مدير أكاديمية مراكش أسفي والإدارة الإقليمية ممثلة في رئيس مصلحة الشؤون الإدارية والمالية، وتبعا لانعدام الرغبة لديهما في حلحلة المشاكل العالقة، واعتمادهما سياسة الآذان الصماء، وبعد اللقاء الوحيد مع المدير الإقليمي بخصوص تتبع المحضر المشترك – الذي لم يعقد للأسف إلا بعد ثمانية أشهر من التحاقه بمديرية شيشاوة، وعبر خلاله المدير الإقليمي عن رغبته الصادقة في تسوية العالقات الإقليمية متى توفرت الاعتمادات المالية- دعت نقابة مفتشي التعليم بمديرية شيشاوة يومه الأربعاء 22 شتنبر 2021 إلى جمع عام استثنائي لمناقشة الوضع التربوي بالإقليم والوقوف على مآل الملف المطلبي العادل للهيئة، وبعد نقاش مستفيض ومسؤول، وتنويرا للرأي العام، اتفق الجمع العام على إصدار هذا البيان يعبر فيه عن :
إشادته بالعمل الجاد والمسؤول لهيئة التأطير والمراقبة التربوية في إنجاح كافة الأوراش التربوية، إلى جانب تنزيل البرامج الشخصية في مناطقهم التربوية؛ وإسهامهم في رفع مؤشرات الجودة بالإقليم إلى جانب فاعلين تربويين آخرين ؛
تأكيده على ضرورة تبني الإدارة الإقليمية للمقاربة التشاركية في تعاملها مع الهيئة الرقابية، وعدم الالتفاف على مجلس التنسيق من أجل تجويد مخرجات المنظومة التربوية، وتحقيق تواصل فعال ومثمر مع كافة الفاعلين التربويين بمن فيهم المفتشون لتفادي المشاكل وتحييد المعيقات ؛
استغرابه الشديد من اعتماد التدبير الإداري بالإقليم لوتيرتين متباينتين، قطب تربوي نشيط وفعال وسريع في تنزيل الأوراش والبرامج، في حين نجد القطب المالي والمادي متعثر يراكم المشاكل ويسبب التوتر مع مختلف الفاعلين طوال سنوات عديدة، مما يؤثر سلبا على السير الطبيعي للمرفق العمومي ؛
استهجانه لتهرب رئيس مصلحة الشؤون الإدارية والمالية من مسؤوليته إقليميا بالتصريح غير ما مرة في اجتماعات رسمية بأن الإدراة الجهوية هي المسؤولة عن شح الاعتمادات المخصصة لمديرية شيشاوة مقارنة بباقي المديريات، وهذا ما يستوجب افتحاصا ماليا لمصلحة الشؤون الأدارية والمالية لتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات عن تعثر عمليات التأهيل وصرف المستحقات وغيرها…؛
امتعاضه من التمييز السلبي الذي يعيشه مفتشو مديرية شيشاوة، بالنظر إلى اعتماد الإدارة الجهوية منطق المركز والهامش، في محاولة منها لتصدير المشاكل بعيدا عن مقر الأكاديمية الجهوية، ضدا على النهج الوزاري في تحقيق العدالة المجالية ؛
قلقه من التجاهل المتعمد للمطالب المشروعة للهيئة، المتمثلة في :
توفير العدة المكتبية الخاصة بسنوات 2019 و2020 و2021 ؛
توفير سيارات جديدة خاصة بالهيئة بدل السيارات المتهالكة التي تستأثر بها الإدارة الإقليمية في أغلب الأحيان، مما يعيق تنزيل البرنامج التربوي للمفتش ، الشيء الذي يضطره إلى استعمال سيارته الخاصة أو وسائل بديلة ؛
تأهيل فضاء المفتشية الإقليمية نظرا لوضعيتها الكارثية، وانعدام الأمن الإنساني فيها للمرتفقين بفعل بناية آيلة للسقوط وبفعل الأحراش التي تشكل مرتعا خصبا للهوام والحشرات ؛
صرف التعويضات المستحقة -على هزالتها- منذ 2014، والرفع من قيمتها أسوة بباقي الأكاديميات ؛
توفير العتاد الرقمي للمفتشين الجدد وتجديده للقدامى(الحاسوب-الطابعة-الهاتف- الشرائح..)، بل إن المفتشين المعينين بشيشاوة أو الوافدين عليها خلال الموسم 2020-2021 لم يتوصلوا بالهواتف إلى حدود كتابة هذا البيان .

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 1 =