مفاجآة في قضية مدير الوكالة الحضرية المعتقل

موند بريس / محمد أيت المودن

تعقد غرفة الجنايات الاستئنافية المختصة في جرائم الأموال باستئنافية مراكش، اليوم الخميس، الجلسة الثالثة في ملف “المدير السابق للوكالة الحضرية بمراكش ومن معه”.

وجدير بالذكر ان النيابة العامة تتابع المدير السابق، بجناية “الارتشاء”، المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفقرة الثانية من الفصل 248 من مجموعة القانون الجنائي.

وكانت جلسات الاستنطاق لدى قاضي التحقيق تميزت بمواجهة مدير الوكالة الحضرية (خ. و) بتصريحات المشتكي، وهو مستثمر عقاري وسياحي مغربي، كان قد تقدم بشكاية مباشرة لدى رئيس النيابة العامة، بداية شهر يوليوز من السنة الماضية، يتهم فيها مدير الوكالة بطلب رشوة بمليار سنتيم مقابل الكفّ عن وضع العراقيل الإدارية في طريق إتمام بنائه عمارة بالحي الشتوي بمقاطعة جليز بمراكش، وتسهيل حصوله على الوثائق الخاصة بمشروع سكني آخر بالمدينة نفسها. أما مدير الوكالة الحضرية الذي تم توقيفه شهر يوليوز الماضي بمقاطعة النخيل متلبسا بحيازة رشوة مفترضة، فنفى عنه تهمة “الرشوة”.

وفسر المتهم الرئيسي في هذا الملف المبلغ المظبوط بحوزته بأنه “أتعاب” شركة زوجته، التي تولت المواكبة والاستشارة بشأن عملية اقتناء عقار لفائدة المشتكي، “الذي تقدم بشكاية كيدية انتقاما من قيام الوكالة الحضرية بواجبها في مراقبة مخالفات تعميرية جسيمة بأشغال بناء عمارة في ملكيته بشارع جون كينيدي”، على حد قول مدير الوكالة.
وأضاف أن “المخالفات دفعت الوكالة الحضرية إلى توجيه رسالة إلى والي جهة مراكش ــ آسفي عامل عمالة مراكش، بتاريخ 21 ماي الماضي، تطلب فيها إيقاف ومنع المهندس المعماري المكلف بإنجاز المشروع من متابعة سير الأشغال”.

ومن بين المخالفات التي سجلتها الوكالة الحضرية، حسب المشتكى به، أن هذه العمارة تطل على إقامة أميرية في الحي الشتوي، وتجاوزت العلو المنصوص عليه في التصاميم بأكثر من مترين ونصف المتر.

ونفى المشتكي من جهته، خلال جلسات التحقيق، قيامه بأي معاملة مع شركة زوجة المدير، كما نفى أن تكون هذه الأخيرة تولت، من الأصل، الوساطة أو الإشراف على بيع البقعة الأرضية المحاذية لسوق “مرجان”، وأكد أن المشتكى به تسلم منه رشوة، من خلال شيك بقيمة 886 مليون سنتيم، و50 مليون سنتيم نقدا لحظة توقيفه.

وكانت غرفة الجنانايات الابتدائية، قد قضت في حق مدير الوكالة الحضرية السابق “خ. و”، الحامل الجنسية الفرنسية، بعشر سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها مليون درهم، وفي حق زوجته وصديقه المهندس المعماري “س. م. ل” بخمس سنوات حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها مليون درهم، وتحميلهما الصائر والإجبار في الأدنى، بعد متابعتهما بجناية “المشاركة في الارتشاء”، طبقا للفصلين 248 و129 من مجموعة القانون الجنائي.

كما قضت في حقهما أيضا بعدم قبول إرجاع الكفالة، وعدم رفع تدابير المراقبة القضائية وتمكينهما من جواز السفر، وإبقاء غلق الحدود، واستمرار الحجز عن الحسابات البنكية لزوجة مدير الوكالة الحضرية، وتطبيق مقتضيات الفصل 431 من قانون المسطرة الجنائية.

هذا، في وقت لازالت قضية مدير الوكالة الحضرية لمراكش، المعتقل في سجن الوداية مفتوحة على كل الاحتمالات. بعد أن ترددت أنباء في وقت سابق لم نتأكد من مدى صحتها، على أن الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بمراكش أمر باستدعاء مجموعة من الأسماء والشخصيات كانت لها علاقة مع مدير الوكالة الحضرية المعتقل، استفادت من عقارات ومشاريع في تفوق قيمتها المليار في ظروف توصف بالمشبوهة.

 

ومن المنتظر، أن تشرع الفرقة الوطنية في استدعاء عدد من الاسماء الذين جاءت أسماؤهم في اللائحة للاستماع إليه بشأن طريقة استفادتهم من عقارات وإن كانت العملية تمت بطرق قانونية أو ملتوية من مشاريع تقدر بالمليارات.

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 7 =