مطالب لعامل إقليم الجديدة بوقف الترخيص على ساحل رقم A7

موند بريس/ محمد الصفى

في دعوة صريحة للمحافظة على التوازنات البيئية بساحل مدينة الجديدة، خاصة بالشاطئ المتواجد بمدخل مدينة الجديدة، وجه الفاعل الجمعوي عبد الباقي الحلفي رسالة مستعجلة للسيد عامل إقليم الجديدة، مبديا تأسفه لما أقدم عليه المجلس الجماعي لمدينة بالجديدة من خلال ترخيصه لإنشاء فضاء ترفيهي فوق التلال الساحلية الهشة الملتصقة مباشرة بالشاطئ المذكور تحت رقم7، في الوقت الذي كان الجميع ينتظر من المسؤولين عن الشأن المحلي بالمدينة تفعيل البند السابع من القانون 18.12 القاضي بتشجيع سياسة البحت العلمي وإنجاز دراسات ميدانية لرصد الساحل وتحركاته، والمخاطر التي تهدده والوضعية المزرية التي وصل إليها قصد اتخاذ التدابير اللازمة في الوقت المناسب، إذ أن هذا الترخيص بهذه المنطقة و الذي ستشمله عملية البناء بكل مقوماته، يعتبر سابقة في تاريخ التعمير بمدينة الجديدة، يجب التصدي له بكل حزم، الأمر الذي يتطلب من ممثل صاحب الجلالة بالإقليم والحارس على تنفيذ تعليماته، أن يضع حدا للترخيص المذكور أعلاه تنفيذا لما جاء في الرسالة الملكية السامية بمناسبة انطلاق الحوار حول التراب الوطني يوم 26 يناير 2000 حيث جاء فيها: “ويتطلب ذلك من ناحية ثالثة العمل على جعل التنمية المستدامة من اولويات سياسة إعداد التراب ، حيث يتعين أخذ هشاشة مواردنا الطبيعية بعين الاعتبار عن طريق استغلا لها وفق تدبير عقلاني يحافظ على التوازنات ، خصوصا تلك المتعلقة بالموارد الإستراتيجية الثمينة كالماء والتربة، والملك الغابوي،والسواحل والثروات البحرية…”

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


2 + 5 =