مسلحون يقتلون الناشطة الحقوقية حنان البرعصي ب30 رصاصة

موند بريس / محمد أيت المودن

اغتال مسلحون مجهولون في مدينة بنغازي شرقي ليبيا المحامية والناشطة الحقوقية حنان البرعصي، حيث أطلقوا نحو 30 رصاصة على أجزاء مختلفة من جسمها وسط المدينة.

وأكدت مصادر في بنغازي للجزيرة أن المسلحين الملثمين حاولوا اختطاف الناشطة داخل أحد المحلات، قبل أن يطلقوا النار عليها ويلوذوا بالفرار على متن سيارتين معتمتين.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا مصورا يظهر جثة المجني عليها مغطاة وسط الشارع العام، في المكان الذي اغتيلت فيه.

وكانت المحامية قد ظهرت عدة مرات في بث مباشر عبر صفحتها على فيسبوك تطالب فيه اللواء المتقاعد خليفة حفتر بالحد من تمدد نفوذ ابنه صدام وتدعوه للسيطرة على ما تصفها بالمليشيات المسلحة الموالية له، والتي تسيطر على بنغازي.

وقالت جماعات حقوقية إن البرعصي، التي تنتقد بشكل صريح ومعلن الانتهاكات في المناطق الشرقية التي يسيطر عليها قوات حفتر، قُتلت رميا بالرصاص في مكان عام.

وأكدت مديرية أمن بنغازي في بيان أن التحقيقات جارية لمعرفة الجناة بعد الاستماع إلى أقوال الشهود وتعقب كاميرات المراقبة التي كانت موجودة في منطقة مسرح الجريمة، وذكرت المديرية أنها تتعقب الجناة ولن تتوقف حتى الوصول إلى ضبطهم وتقديمهم إلى العدالة.

من جانبها قالت حنان صلاح الباحثة في شؤون ليبيا بمنظمة هيومن رايتس ووتش إن الأنباء عن اغتيال المحامية في ‎بنغازي مخيفة وتقشعر لها الأبدان، وتُذكّر بجرائم أخرى من هذا القبيل لم يُعاقَب عليها أحد.

وطالبت الباحثة في تغريدة على تويتر السلطات في الشرق بالتحقيق على وجه السرعة ومحاسبة الجناة.

اعلان

من جهتها، قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي) إن البرعصي وابنتها تعرضتا لتهديدات بالقتل، وأشارت إلى أن صفحة لها على موقع للتواصل أوضحت يوم الاثنين أنها تعتزم نشر مقطع فيديو يفضح فساد أسرة حفتر.

وتعرف البرعصي بمواقفها المناهضة لمسؤولين شرق ليبيا وتتهمهم بالفساد والثراء غير المشروع، وقد اختطفت في مارس/آذار الماضي، بسبب ظهورها في فيديو على مواقع التواصل انتقدت فيه حفتر وسياسته في بنغازي، قبل أن يفرج عنها..

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


21 + = 24