مراكش: حملات على المقاهي المعروفة التي تقدم وجبات الفطور

موند بريس / محمد أيت المودن

تقود السلطات الأمنية بمراكش، حملات منظمة على مجموعة من المقاهي الشهيرة بالمدينة الحمراء، لمنعها من تقديم وجبات الفطور لزبائنها، وهو ما أثار استياء المالكين الذين قرر عدد منهم إقفال مقاهيهم إلى أجل غير مسمى، بسبب الخسارات التي سيتكبدونها، خاصة أنهم غير معفيين من أداء الضرائب الواجبة عليهم.

 

وطالبت السلطات نفسها، أرباب المقاهي، بالامتناع عن تقديم وجبة الفطور للزبائن، اعتبارا من الساعة الحادية عشر و45 دقيقة صباحا، والاكتفاء بتقديم المشروبات فقط مباشرة بعد هذا التوقيت، وهو ما اعتبره بعض المهنيين قرارا “غير مفهوم” و”يفتقد للمنطق”، متسائلين حول العلاقة بين انتشار الفيروس والأكل في ساعة معينة.

 

وتسبب القرار الحكومي الأخير، الذي يقضي بإغلاق المطاعم بصفة كلية، لمدة ثلاثة أسابيع، بمدن البيضاء ومراكش وطنجة وأكادير، في إطار الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي الوباء، في فوضى وعشوائية، خاصة أنه لم يوضح بالتفاصيل المطاعم المعنية بهذا القرار، الذي استثنى المقاهي، علما أن عددا منها يقدم وجبات الغذاء لزبائنه. إذ استمرت بعض المطاعم في مدن مثل البيضاء في فتح أبوابها وتقديم وجباتها للزبائن، خاصة الموجودة في المركبات التجارية، في حين واظبت أخرى على تقديم خدماتها عن بعد. أما المقاهي، فاكتفى بعضها بتقديم وجبات الفطور، لكن على مدار اليوم كله، في محاولة للالتفاف على هذا القرار الذي ضرب المهنيين في مقتل.

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 34 = 40