مديونة: استنفار أمني بسبب حالات ظهرت عليها أعراض ما يسمى ب “كورونا”

موند بريس : جمال بوالحق
تتابع سُلطات مديونة بقلق وحزم كبيرين، مجريات الأحداث المتعلقة بمرض “كورونا” حيث بمجرد ما أحيلت على المستشفى الإقليمي ليلة البارحة 18 مارس الجاري، حالة مرضية ظهرت عليها أعراض ما يسمى بوباء “كورونا” حتى شاع الخبر وذاع ، حل بعدها على عجل عامل الإقليم وكاتب عام العمالة إضافة إلى وجوه أخرى في السلطتين المنتخبة والمعينة بعين المكان، لكن في آخر المطاف وبعد تشخيص جيّد لهذه الحالة، تأكد بما لا يدع مجالا للشك، على أن هذه الحالة غير مصابة بالمرض المذكور والأعراض، التي ظهرت عليها، لها علاقة بمرض الربو والحساسية. ولا علاقة تربطها بوباء “كورونا” .
وليست هده الحالة بالفريدة، فقد أحيلت عدة حالات على نفس المستشفى، وخلُصت نتيجة التشخيص، على أنها مجرّد حالة مرضية عادية، أعراضها تشابه أعراض المرض اللعين.
ويشار على انه تم تخصيص مكان بالمستشفى الإقليمي لمديونة؛ لاستقبال الحالات المرضية المصابة “بكورونا” لكن لحدود الآن لم يتم تسجيل ولو حالة واحدة مصابة بهذا المرض وفق عدة إفادات مطلعة.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 73 = 75