مدينة القنيطرة .. خطأ قضائي يؤدي الى اختفاء الضحية وترجيح فرضية الانتحار

موند بربس :

بعدما وقع خطأ في التكييف القانوني للنزاع العقاري والذي كانت ضحيته السيدة “أمي عائشة”، تمكن أحد النصابين من الاستيلاء على أرضها بنواحي مدينة القنيطرة. وبعد هذا الحكم الجائر، اختفت “أمي عائشة” عن الأنظار وهذا ما اكدته عائلة المختفية.


وللاشارة، فقد صدر قرار عن المحكمة الاستئنافية بالقنيطرة يوم الثلاثاء الماضي يقضي بفقدان السيدة “أمي عائشة” لأرضها لفائدة أحد النصابين من مافيا العقار. وحسب تصريحات عائلة المختفية، فان هذه الأخيرة كانت تهدد دائما باللجوء الى الانتحار في حالة فقدانها لأرضها، الشيء الذي يؤكد فرضية الانتحار بعد اختفاءها.”. يذكر أن “مي عايشة” اشتهرت عند المغاربة، بصعودها عمودا كهربائيا وسط العاصمة الرباط، احتجاجا على الحيف والظلم الذي لحقها من جراء خطأ قضائي.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 3 =