مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات يفتتح الملتقى الجهوي للتربية في نسخته الأولى

موند بريس

افتتح السيد عبد المومن طالب، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات، الملتقى الجهوي للتربية، في نسخته الأولى، يوم 06 يونيو 2022، بمعية السيدة ممثلة مؤسسة القلب الكبير، والسيد ممثل رابطة التعليم الخاص لجهة الدار البيضاء – سطات، والسيد ممثل اتحاد التعليم الحر والتكوين بالمغرب لجهة الدار البيضاء سطات، والسيدات والسادة المديرين الإقليميين، والسيدة رئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة الدار البيضاء – سطات، بحضور السيدات والسادة رؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية، والمديريات الإقليمية، والسيدات والسادة مديري المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية، والسيدات والسادة الأساتذة، والمتعلمات والمتعلمين، والأمهات والآباء وأولياء الأمور، وضيوف الملتقى من مختلف القطاعات والهيئات، كما حضر افتتاح هذا الملتقى الفنانون: عصام كمال، وهدى سعد، وعبد اللطيف الخمولي، ومراد أسمر، والإعلامية بشرى شرف… وقد واكب افتتاح هذا الملتقى ممثلو وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمقروءة.

ويأتي تنظيم الملتقى الجهوي للتربية في إطار تفعيل اتفاقية الشراكة المبرمة بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات، وشركة القلب الكبير، والجمعية المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، ورابطة التعليم الخاص لجهة الدار البيضاء – سطات، واتحاد التعليم الحر والتكوين بالمغرب لجهة الدار البيضاء – سطات.

كما يندرج في سياق مواصلة تنزيل مشاريع القانون الإطار 17/51، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، واستنادا إلى معطيات تقرير النموذج التنموي الجديد، وفي إطار تنزيل استراتيجية الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات التي تتوخى جعل المؤسسة التعليمية العمومية والخصوصية منفتحة على المحيط.

ويروم الملتقى الجهوي للتربية التعريف بالحصيلة التربوية المنجزة على المستوى الجهوي والإقليمي والمحلي، وكذا إبراز التجارب المميزة، وتقاسم الخبرات بين مختلف المتدخلات والمتدخلين في الحقل التربوي. كما هو فرصة لمد الجسور بين المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية. كما يهدف إلى عقد شراكات بين القطاع الخاص والمؤسسات التعليمية العمومية باعتبار التربية والتكوين مسؤولية مشتركة.

وفي كلمته الافتتاحية بهذه المناسة، أشار السيد مدير الأكاديمية إلى الدور الفعال الذي يلعبه الشركاء في الإسهام في النهوض بمنظومة التربية والتكوين الجهوية، مؤكدا على حرص الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء – سطات على إطلاق مثل هذه المبادرات الخلاقة، والمتجددة، بمعية شركائها، والتي تتيح الفرصة للإداري والمربي والمتدخل من مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية والإبداعية… الالتئام حول المدرسة المغربية، ومن أجل المدرسة المغربية، بما يسهم في التعريف بالمنجز، وتحديد الحاجيات، والتعبير عنها والتعاقد حولها.

كما ذكر السيد المدير بالأسلوب الفعال الذي نهجته وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة لإصلاح المدرسة المغربية، من خلال إطلاق المشاورات الوطنية لتجويد المدرسة تحت شعار: “تعليم ذو جودة للجميع”، مؤكدا على أن الملتقى الجهوي للتربية فرصة للتقاسم والتداول والتشاور والتبادل حول تعليم ذي جودة للجميع. داعيا إلى مواكبة فعاليات هذا الملتقى الجهوي باعتباره فرصة للتعبير عن المقترحات، وتقديم التوصيات.

بعد ذلك، تناولت الكلمة السيدة ممثلة مؤسسة القلب الكبير التي عبرت عن سعادتها بالإسهام في تنظيم هذا الملتقى داعية الأمهات والآباء إلى حضور أنشطته المتنوعة التربوية الهادفة، شاكرة الشركاء على ثقتهم، وانخراطهم.

وقد استهل السيد ممثل رابطة التعليم الخاص لجهة الدار البيضاء – سطات كلمته بالإشارة إلى سياق تنظيم هذا الملتقى الجهوي للتربية، وإلى اتفاقية الشراكة الموقعة في هذا الصدد وإلى الدور الفعال الذي تلعبه هذه الملتقيات في الإسهام في النهوض بالتربية والتكوين بما تتيحه من فرص للتداول حول قضايا التربية والتكوين، شاكرا الشركاء الموقعين على الاتفاقية على انخراطهم المميز، وعلى عملهم الملموس من خلال تنظيم هذا الملتقى.

كما نوه السيد ممثل اتحاد التعليم الحر والتكوين بالمغرب لجهة الدار البيضاء – سطات بالمجهود المحمود المبذل لتنظيم هذا الملتقى الجهوي للتربية، مؤكدا على تضافر جهود الشركاء من أجل الرقي بمنظومة التربية والتكوين، وتحقيق النتائج المتوخاة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الملتقى سيستمر إلى غاية 11 يونيو 2022، وسيعرف بالإضافة إلى أنشطة الأروقة، تنظيم ندوات لفائدة الأمهات والآباء، وأخرى لفائدة المتعلمات والمتعلمين. كما خصص فضاء بمركب سيدي محمد، المحتضن لهذا الملتقى، لتنظيم عروض السيرك، وورشات ترفيهية وثقافية وتربوية لفائدة الأطفال.

ويشارك في معرض الملتقى الجهوي للتربية 70 عارضا(ة)، ويستهدف زيارة أزيد من 30000 شخص، خلال الفترة الممتدة من 6 إلى 11 يونيو 2022.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


9 + 1 =