محطة تحلية مياه البحر باشتوكة أيت باها جاهزة لتستجيب لحاجيات المنطقة (فيديو)

موند بريس / محمد أيت المودن

يعتبر مشروع محطة تحلية مياه البحر الذي تم اعطاء انطلاقة إنجازه  شهر يوليوز من سنة 2018 ، واحدا من أكبر مشاريع مخطط المغرب الأخضر ، ويهدف هذا المشروع إلى الحفاظ على موارد الفرشة المائية الجوفية والمحافظة على الري بسهل اشتوكة، والذي تم انجازه بشراكة بين القطاعين العام والخاص قصد إنتاج المياه المحلاة الموجهة للري، على مساحة تصل إلى 13 ألفا و600 هكتار. وهو مشروع جاء ليستجيب للوضع المقلق لندرة الموارد المائية على نحو متزايد في المنطقة، من خلال إنتاج 275 ألف متر مكعب من المياه المحلاة في اليوم، على أن يتم استبدال المياه التي تضخ من الفرشة جزئيا وكليا، فضلا عن تلك التي تجلب من السد. ويأتي هذا المشروع كذلك في إطار “مواصلة تنفيذ سياسة وزارة الفلاحة لتطوير مشاريع كبرى للري”، و هذا سيساعد على حل مشكلة نقص المياه في منطقة اشتوكة، وسيكون له تأثير إيجابي على قطاع الفلاحة وتطور إنتاجه.

وسيتم تعزيز مشاركة القطاع الخاص في التمويل المشترك والتصميم والتشغيل والصيانة، والتدبير التجاري لبنيات تحلية المياه والري.

 

هذا المشروع سيساعد منطقة شتوكة أيت باها على مواصلة ريادتها على الصعيد الوطني في إنتاج الفواكه والخضر، و من شأن المشروع أن يضمن المستقبل واستدامة الفلاحة، خاصة قطاع الفواكه والخضروات الموجهة للتصدير. خصوصا وأن قطاع الفلاحة بمنطقة اشتوكة يعد دعامة اقتصادية مهمة لجهة سوس ماسة .

 

ويتميز الإنتاج الفلاحي بالمنطقة بقيمته المضافة العالية، ويشكل الجزء الأكبر من حجم الصادرات الوطنية نحو الخارج.

فمنذ بداية الألفية الثالثة، باتت المنطقة تخضع لضغط متزايد على الموارد المائية، ما أدى إلى الإفراط في استغلال الفرشة المائية أكثر من إمكاناتها المتجددة .وأدى هذا الوضع إلى انخفاض مطرد في مستوى المياه الجوفية، التي تركت المجال مفتوحا لتسرب الملح، وهي ظاهرة يمكن أن تعرض تنمية قطاع الفلاحة السقوية في المنطقة للخطر.

 

وجدير بالذكر أن مشروع محطة تحلية مياه البحر باشتوكة قدرت تكلفتها بأربع ملايير درهم، ووصلت نسبة الأشغال فيها 100 في المئة إلى حد كتابة هذه السطور حسب تصريح السيد مدير الري وإعداد المجال الفلاحي، وقد تم البدء في التجارب الصناعية للمحطة وأسفرت عن نجاح باهر لأول خط للتحلية ، ويأمل مهندسوا المشروع الوصول إلى 500 ألف متر مكعب من المياه المحلاة في اليوم ، مما سيساعد منطقة اشتوكة أيت باها إلى الوصول إلى ما قدره مليون ونصف المليون كإنتاج فلاحي من البواكر ، إضافة إلى المحافظة على 15 مليون يوم عمل ناهيك عن الرهان الأكبر الذي هو المحافظة على الفرشة المائية التي استنزفت كثيرا خلال السنوات الأخيرة .

 

وأكد السيد المدير الجهوي للفلاحة بجهة سوس ماسة أن إنتاج المحطة من المياه المحلاة سيصل إلى 75 مليون متر مكعب في السنة ، صالح لأغراض فلاحية  وللشرب كذلك. ومن المتوقع أن تبدأ المحطة في تزويد المنطقة بإنتاجاتها المائية المحلاة أوائل شهر أكتوبر 2021 حسب تصريح السيد مدير الري وإعداد المجال الفلاحي…..

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


9 + 1 =