محطة أولاد زيان بالدار البيضاء وتجار الأزمات

  موند بريس /  محمد أيت المودن

عاشت المحطة الطرقية اولاد زيان بمدينة الدارالبيضاء اليوم الاحد، فوضى عارمة بسبب توافد عدد كبير من المواطنين الراغبين في السفر، وذلك بعدما قررت وزارة الداخلية منع التنقل بين المدن بدءا من يوم الثلاثاء المقبل .

وجاء قرار الداخلية في إطار حالة الطوارئ الصحية التي تم الإعلان عنها، أول أمس كإجراء لابد منه لاحتواء وباء كورونا في بلادنا.

وكشفت مصادر من عين المكان ، أن المحطة الأكبر وطنيا ، عاشت اكتظاظا ، دفع السماسرة وتجار الازمات إلى رفع ثمن التذاكربشكل مضاعف خمس مرات عن ثمنها الأصلي في بعض الخطوط.

وأوضحت مصادرنا أن بعض المواطنين الراغبين في الالتحاق بذويهم ، ما يزالون عالقين في المحطة بسبب كثرة الطلب والاكتظاظ .

ويشار إلى أن المنع الذي اعلنت عنه وزارة الداخلية ، لايشمل حركة نقل البضائع والمواد الأساسية التي تتم في ظروف عادية وانسيابية بما يضمن تزويد المواطنين بجميع حاجياتهم اليومية، مضيفا أن المنع لا يشمل أيضا التنقلات لأسباب صحية ومهنية المثبتة بالوثائق المسلمة من طرف الإدارات والمؤسسات.

في سياق متصل حدد مجلس الحكومة، خلال اجتماعه اليوم الأحد، بالرباط، فترة حالة الطوارئ الصحية بسائر التراب الوطني، في الفترة الممتدة ما بين 20 مارس 2020 في الساعة السادسة مساء إلى غاية يوم 20 أبريل 2020 في الساعة السادسة.

وجاء ذلك، خلال المصادقة على مشروع مرسوم بقانون رقم 2.20.292 يتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها.

وأوضح بلاغ لرئاسة الحكومة ، أن مشروع هذا المرسوم بقانون، المتخذ طبقا لأحكام الفصل 81 من الدستور، يندرج في إطار التدابير الوقائية الاستعجالية التي تتخذها السلطات العمومية من أجل الحد من تفشي جائحة فيروس ”كوفيد 19”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + 1 =