مجلس المستشارين على أبواب فضيحة مالية

موند بريس/ محمد أيت المودن

فضيحة مدوية تلك التي سيكون مجلس المستشارين بطلا لها اليوم، إذا ما تمت المصادقة على مقترح القانون القاضي بتصفية صندوق معاشاتهم المثير للجدل، وذلك بسبب الأموال غير المستحقة التي سيحصل عليها الأعضاء بفضل هذه “الصفقة غير الأخلاقية”.

 

وحسب ما ينص عليه المفترح، فإن الأموال المودعة في صندوق المعاشات، سيتم توزيعها بشكل كلي على المستشارين، رغم أن نصفها حصل من ميزانية المجلس، أي من المال العام، وليس من مساهمات الأعضاء.

 

وفي هذا الصدد، كتبت البرلمانية الاشتراكية حنان رحاب، تدوينة نارية على صفحتها بالفايسبوك، انتقدت فيها بشدة هذه المهزلة، حيث كتبت:”مقترح القانون الخاص بتصفية معاشات اعضاء مجس المستشارين الذي قد يصوت عليه مجلس المستشارين هو انتكاسة اخلاقية بامتياز .. ومقترح القانون الذي يقضي بإلغاء وتصفية صندوق معاشات أعضاء مجلس المستشارين هو مقترح برتبة ” الفضيحة الأخلاقية” .

 

وأضافت برلمانية الاتحاد الاشتراكي :”هل ستوزعون فلوس المغاربة والمغربيات .. انها أموال دافعي الضرائب .. مساهمة الدولة في صناديق تقاعد البرلمانيين يجب أن تعود الى الدولة وليس إلى جيوبكم .. باختصار.. أنتم قد تشرعون إلى فضيحة مالية واخلاقية “.

وختمت رحاب تدوينتها :”أتمنى أن يتدارك العقلاء داخل مجلس المستشارين الأمر”.

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


1 + 5 =