ما مصير إفانكا ترمب بعد انهزام والدها في الإنتخابات

موند بريس / محمد أيت المودن

قفزت الكثير من الأسئلة بعد هزيمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمام منافسه الجمهوري جو بايدن الذي حصل على 290 صوتا ضمن المجمع الانتخابي.

 

ومن هذه الأسئلة هو مصير عائلة الرئيس التي ارتبطت بإدارته خاصة ابنته ايفانكا وزوجها جاريد كوشنر كبير مستشاري ترامب .

 

صحيفة الغارديان البريطانية قالت في تقرير إن  إيفانكا ترامب لن تفقد مكانتها باعتبارها الابنة الأولى بعد هزيمة والدها دونالد ترامب أمام جو بايدن فحسب، بل ستفقد وظيفتها أيضا، بالبيت الأبيض.

 

وذكرت “الغارديان” أن عودة إيفانكا ترامب إلى شركة والدها للمقاولات أمر مرجح، إلا أنه قد لا يكون أكثر أماكن العمل استقرارا في وقت ترك والدها منصبه، وذلك لأن مكتب المدعي العام لمنطقة مانهاتن يسعى إلى الحصول على إقرارات ضريبية من ترامب في تحقيق مالي معقد.

 

كما يجري مكتب المدعي العام لولاية نيويورك تحقيقا في ما إذا كانت “منظمة ترامب” ووكلاؤها قد بالغوا بشكل خاطئ في قيمة عقار سفن سبرينغز، الذي يقع شمال مدينة نيويورك.

 

العودة إلى عالم الموضة تبدو أيضا غير مرجحة بالنسبة لإيفانكا ترامب، بحسب الصحيفة البريطانية،  خاصة وأن علامتها التجارية التي تحمل اسمها لم تعد موجودة، وأعلنت إغلاقها في يوليو 2018، وبررت ذلك وقتها بالعمل الذي تقوم به في واشنطن، ولكن قبل إعلانها هذا شهدت شركة ملابسها إقبالا ضعيفا في المبيعات.

 

وإيفانكا التي تعمل في البيت الأبيض مستشارة للرئيس والتي تركز في مهامها على تعزيز مكانة النساء تعليميا واقتصاديا، تهتم أيضا بالنمو الاقتصادي من خلال تطوير القوى العاملة وتنمية مهارات العمل وريادة الأعمال.

 

وقبل دخولها البيت الأبيض كانت إيفانكا تشرف على بعض الأعمال في شركة والدها للمقاولات “منظمة ترامب”، كما أن لديها خط إنتاج أزياء ملابس، وشاركت في لجنة تحكيم في برنامج والدها التلفزيوني “ذا أبرينتس”.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


23 + = 28