ماكرون يلجأ لقناة الجزيرة لإطفاء غضب المسلمين

موند بريس / محمد أيت المودن

تراجع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن تصريحاته المعادية للإسلام ورسوله، معللاً ذلك بتحريف كلامه السابق، وذلك بعد غضب واسع في الدول الإسلامية والعربية ودعوات لمقاطعة البضائع الفرنسية.

وقال ماكرون في مقابلة مع قناة “الجزيرة” اليوم السبت، إنه يتفهم مشاعر المسلمين إزاء الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للإسلام ولرسوله، وأن تلك الرسوم منبثقة عن صحف حرة غير حكومية، في إشارة لصحيفة شارلي إيبدو الفرنسية.

وأضاف ماكرون “أعتقد أن ردود الفعل كان مردها أكاذيب وتحريف كلامي ولأن الناس فهموا أنني مؤيد لهذه الرسوم”.

تصريحات ماكرون التي تأتي بعد إيام على إطلاق حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة المنتجات الفرنسية لاقت العديد من ردود الفعل التي رأت في الخرجة الإعلامية للرئيس الفرنسي محاولة للخروج من الأزمة التي بات تعيشها فرنسا .

حسن بناجح القيادي في جماعة العدل والإحسان اعتبر تصريحات ماكرون محاولة منه للخروج من المأزق الذي وضع نفسه فيه .

وكتب بناجح في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية على فيسبوك “لله أعلم بحال من تمكرنوا أكثر من ماكرون الذي يبحث له عن مخرج من المأزق الذي حشر نفسه فيه”.

وأضاف عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان “لكن لا تستغربوا أن يلجأ أصحابنا إلى التخريجة المعهودة بحديثهم عن صفقة مع “الإسلام السياسي” استنادا إلى اختيار ماكرون لقناة الجزيرة لإعلان “فهمتكم””.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 1 =