مؤسسة NABC تنظم مخيم صيفي عن بعد، تساعد أبنائها على تحدي تداعيات التباعد الاجتماعي

موند بريس/عبدالله بناي

يعيش أبناء مؤسسة شمال إفريقيا للتعبئة NABC نشاطا فريدا من نوعه على المستوى الوطني ، في تجربة تربوية رائدة ، متمثلة في تنظيم مخيم صيفي عن بعد تحت شعار : بعيدون جسديا ، قريبون تربويا .

كما صرح السيد احمد ازمارو مدير العلاقات العامة لذات المؤسسة بأن هذه التجربة جاءت بناءا على قناعة كل المسؤولين بحق الطفل في الترفيه ، ومرافقته في ظل ما يعرفه العالم من احترازات صحية ، مع ما يرافقها من تمظهرات عديدة أكثرها حضورا هو التباعد الاجتماعي الذي أثر سلبا في الطفل ، وبالتالي يضيف السيد ازمارو كانت الضرورة تقتضي العمل على تمكين الطفل من الآلية الكفيلة بمساعدته على خلق أجواء من المرح والترفيه ، ولذا تم تخصيص امكانيات لوجستيكية تمثلت في تمكين أبناء العمال من لوحات الكترونية بجودة عالية ، مطعمة بشحن مسبق لرصيد الأنترنيت ، بالإضافة الى بذلة المخيم لكل المستفيدين ، ليتم استشعار الأجواء الخاصة بالمخيمات الصيفية الفعلية .

كما تم التعاقد مع مؤسسة تشتغل في الحقل التربوي اعتبار لكفاءتها التأطيرية من أجل إعداد برنامج تربوي يراعي الجوانب النفسية والوجدانية والتواصلية للطفل ، من خلال استثمار التطبيقات التفاعلية وخلق ورشات تربوية بتخصصات مختلفة ، تشرك الطفل في بسط رأيه ، وتقدير ذاته انطلاقا من مساعدته على ابراز مواهبه ، والقبول بتدخلات الآخرين . وقد تم بذلك التأسيس لتجربة متميزة وفريدة تتوخى تأكيد الأدوار المنوطة الى المؤسسات والمقاولات ، والتي تترجم الحرص الأكيد على مشاركة أولياء الأمور هاجس التنفيس عن أبنائهم ، بما يعزز احساسهم بالانتماء المشرف الى مؤسستهم الانتاجية

.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


43 + = 48