“لوفيغارو” تحذر الساسة الأوروبيين من تطورات العالم

موند بريس / محمد أيت المودن

في رسالة لها، دعت “لوفيغارو”، الساسة الأوروبيين، إلى التأقلم مع التطورات التي شهدها بعض مناطق العالم، خاصة في ضوء استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، والمصالحة تل أبيب مع دول خليجية، معتبرة أن ذلك مؤشر لبروكسيل لإعادة النظر في بعض مواقفها التقليدية قبل فوات الآوان.

 

وأكدت يومية “لوفيغارو” أنه في الوقت الذي طبعت فيه إعادة العلاقات بين إسرائيل والمغرب “مرحلة جديدة”، يجد الاتحاد الأوروبي “صعوبة في التأقلم مع التغيرات الإقليمية”.

 

وحسب الصحيفة الفرنسية، فإن المصالحة بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين (اتفاقيات إبراهيم)، وإعادة العلاقات مع المغرب والسودان تشكل “منعطفا سيغير الشرق الأوسط بشكل عميق”.

وأشارت اليومية الفرنسية إلى أنه “من واشنطن إلى تل أبيب، مرورا عبر الرباط وأبو ظبي، يعتبر هذا التقارب الذي حفزه دونالد ترامب، مغيرا لقواعد اللعبة على مستوى المنطقة”.

 

وإزاء هذه التغيرات – تضيف الصحيفة- “تقتصر أوروبا على دور المتفرج المشكك”، مشيرة إلى أن “العديد من الأوروبيين، لاسيما منذ طي صفحة ترامب بعد الانتخابات، مترددون في الاعتراف بهذا النجاح الدبلوماسي للرئيس المنتهية ولايته، والذي لربما يؤشر على إعادة تشكيل جيو-سياسي للمنطقة”.

 

وبالنسبة لـ “لوفيغارو”، فإن أوروبا “فقدت زمام الأمور في المنطقة منذ سنوات”، ولأنها غير قادرة على أن تكون لها سياسة مشتركة للبلدان الـ 27، فإنها منقسمة بشأن التغييرات الجارية.

 

وحذرت الصحيفة من أن “أوروبا التي تظل حبيسة سياسات تبدو أحيانا متجاوزة أو مقيدة كثيرا باحترام القانون الدولي، تخاطر على المدى الطويل، بأن تفقد سيطرتها على الانتشار النووي الإيراني”.

 

 

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


7 + 2 =