لمن يعرف الوطن وقيمة الوطنية

بروكسل : موندبريس
يوسف دانون .
في ظل التحديات السياسية والديبلوماسية التي تشهدها بلادنا, ومجهودات الحكومة الملتحية  والاخفاق السياسي , لابد لنا ان نقف وقفة اجلال واكبار لمن ساهموا في مقدمة المواجهة والتصدي والرد السريع , على حكومة الاخطاء المتتالية, هاته لاخيرة التي تحمل في شعارها , العبادة مجرد عادة موروثة والعقل فارغ والعين لاترى والقلب بارد والروح راحت ولم تعد , تحية اجلال لجندي العلن , ومحارب الظل ومايسترو الخفاء , واحد من الشخصيات الوازنة وقامة اعلامية كبيرة, ولسان فصيح , اذا تحذث اسمع , واذا صفع اوجع وشل , رجل تسكنه الغيرة على بلده وابناء بلده , انه رجل المهام الصعبة الاعلامي الكبير محمد التيجيني , فكل التقدير والاحترام والتنويه لهاته الشخصية الاكاديمية الجريئة في الدفاع عن الحق وعن الجالية , رغم الصمت الرهيب للمسؤولين عن الجالية , نجده جبلا شامخا للرد , بتقطير الشمع عليهم وعلى حكومتهم بقول الحق ولاشيئ غيره , ضد ضجيج لايسمن ولايغني من جوع .
نتمنى من الله ان نرى هاته الوجوه وهاته الشخصيات القوية وهي في مناصب المسؤولية , لانها هي المصباح المنير والمضيئ لجاليتنا ولمشاكلها .
فالف تحية لهذا الرجل الوطني لغيور الذي يعرف المعنى الحقيقي للوطن والوطنية .

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


6 + 1 =