لإعطاء دينامية للقطاعات الاقتصادية الحيوية الاقتراض الخارجي.. “شر لا بد منه”

موند بريس

في ظل هذا السياق الاقتصادي الصعب، يعد الاقتراض الخارجي واحدا من الخيارات المتاحة لتلبية احتياجات تمويل الاقتصاد، وإعطاء دينامية للقطاعات الحيوية في الاقتصاد الوطني التي تواصل تسجيل خسائر كبيرة بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19).

وسيتيح هذا الاقتراض، الذي يعتبر « شرا لا بد منه »، إعطاء زخم جديد للتمكن من تعبئة المزيد من التمويلات من أجل النهوض بالاستثمارات المدعوة، أكثر من أي وقت مضى، إلى خلق قيمة مضافة بغية توفير الموارد الضرورية لتسديد هذا الالتزام الخارجي.

وهكذا، وبعد اللجوء في السابع من أبريل الماضي إلى استخدام خط الوقاية والسيولة بسحب مبلغ يناهز ثلاثة مليارات دولار، قابلة للسداد على مدى خمس سنوات، مع فترة سماح لمدة ثلاث سنوات، قام المغرب مؤخرا بإصدار سندات في السوق المالية الدولية بقيمة مليار أورو موزعة على مرحلتين، بقيمة 500 مليون أورو لكل واحدة منهما. وعرف هذا الإصدار نجاحا كبيرا لدى المستثمرين الدوليين، وذلك بدفتر طلبات اكتتاب يتجاوز 2,5 مليار أورو صادر عن 197 مستثمرا. ويؤكد هذا النجاح الثقة التي تحظى بها المملكة لدى المستثمرين الدوليين في السندات ووكالات التصنيف.

وعلى الرغم من أن المغرب حصل من خلال هذا الإصدار على شروط تمويل ملائمة في سياق متسم بعدم اليقين حول التداعيات المستقبلية لكوفيد-19، إلا أنه يجب طرح مجموعة من الأسئلة حول هذا الموضوع: ما هو تأثير هذه الاستراتيجية التمويلية المعتمدة على المالية العامة للمغرب؟ وكيف يمكن للاقتراض الخارجي أن يفيد الاقتصاد الحقيقي؟

وفي هذا الصدد، أكد الأستاذ الباحث بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بفاس، عبد الرزاق الهيري، أن هذا التمويل سيمكن من تغطية عجز الميزانية (الآلية الرئيسية للتدخل العمومي)، والحفاظ، بل وتعزيز، نفقات الاستثمار العمومي الضرورية للنهوض بالنمو الاقتصادي. وأضاف السيد الهيري، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، أن تسديد هذا الدين الخارجي يتطلب، بدون شك، نجاعة في النفقات العمومية وخلق قيمة مضافة قوية من شأنها توفير الموارد الضرورية للوفاء بالالتزامات الخارجية للمغرب.

وسجل الباحث أن هذا اللجوء الواسع للتمويلات الخارجية منذ اندلاع الأزمة الصحية سيترتب عنه زيادة مهمة في المديونية العامة للخزينة (تقدر ب 76 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي خلال 2020)، والمديونية الخارجية للخزينة (تقدر بأكثر من 17,5 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي خلال 2020، مقابل 14 في المائة سنة 2019).

وبخصوص الآثار الإيجابية لهذا القرض على الاقتصاد الحقيقي، أبرز الأستاذ الجامعي أنه من جهة، يتعين في هذه الوضعية مضاعفة الجهود للالتزام في أسرع وقت ممكن بمبادئ الحكامة الجيدة في مجال المالية العمومية.

فالموارد المحصلة من التمويلات الخارجية يجب توظيفها بعقلانية حتى يكون لها النتائج المرجوة على مستوى تعزيز النمو الاقتصادي، باعتبار ذلك السبيل الوحيد لسداد الدين في أجله، وتقليص معدل المديونية العمومية للخزينة، وتخفيف أعباء الدين على الأجيال المستقبلية.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 6 = 13