كورونا يسبب أزمة لعيد الحب و ما حقيقة هذا العيد؟

موند بريس/ حسن مقرز/ بروكسيل

مع تغير الكثير من الظروف خلال جائحة كورونا، منها العمل عبر الإنترنت والبطالة والتعليم عن بُعد والخوف من المرض، أدى ذلك الى إصابة غالبية الناس بالتعب والإجهاد، وبالتالي أصبحت الرومانسية على مسافة بعيدة منهم.
إضافة لما سبق، فإن القيود التي فرضت خلال الجائحة في كافة أنحاء العالم، ولا زالت تُفرض حتى الان، كنوع من الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي المرض، سواء بمنع التجمعات في المطاعم أو الأماكن الترفيهية الأخرى، أدت إلى جعل هذه المناسبة بمثابة تحدي للبعض، وأمراً صعباً في إيجاد أفكار للإحتفال بطريقة رومانسية بالعيد..


ويهتم الأفراد فى عيد الحب بإرسال كلمات تهنئة أو تقديم باقة من الورود أو هدية بسيطة للتذكرة بتلك المناسبة.
ومع انتشار فيروس كورونا اختلفت طريقة الاحتفال بالفلانتين، فبالرغم من الكمامات ومنع مصافحة اليدين والتقبيل والأحضان والالتزام بالإجراءات الوقائية إلا أنه من الممكن الاحتفال بعيد الحب.
فهناك بعض المتزوجون يقومون بتزيين المنزل بالورود والبلالين، وتحضير عشاء رومانسى على ضوء الشموع، وتجهيز فيلم رومانسى أو برنامج لليوم من خلال مشاركة الزوجة لزوجها الألعاب الإلكترونية وغيرها.
حقيقة عيد الحب
في القرن الثالث، حكم الإمبراطور كلوديوس الثاني جوثيكوس الإمبراطورية الرومانية. كان يلقب بكلوديوس القاسي بسبب قيادته القاسية وميله للدخول في الحروب وإساءة معاملة شعبه في الواقع ، كان يخوض العديد من الحروب خلال القرن الثالث لدرجة أنه كان يواجه صعوبة في تجنيد عدد كافٍ من الجنود.
اعتقد كلوديوس أن التجنيد في الجيش قد انخفض لأن الرجال الرومان لم يرغبوا في ترك أحبائهم أو عائلاتهم وراءهم، لذلك ألغى جميع الزيجات والخطابات في روما، رأى الآلاف من الأزواج آمالهم في الزواج تحطمت بفعل واحد من طاغية، ولا يبدو أن أحدًا مهتمًا بالوقوف في وجه الإمبراطور
لكن كاهنًا مسيحيًا بسيطًا يُدعى فالنتين تقدم ودافع عن الحب، بدأ في الزواج سرا من الجنود قبل أن يذهبوا إلى الحرب، على الرغم من أوامر الإمبراطور، في عام 269 م، اكتشف الإمبراطور كلوديوس الاحتفالات السرية. لقد ألقى فالنتين في السجن واعتبر أنه سيُعدم.
عيد الحب
بينما كان فالنتاين ينتظر الإعدام، وقع في حب فتاة عمياء تصادف أنها ابنة السجان. عشية إعدامه ، مع عدم توفر أدوات الكتابة، يُقال إن فالنتاين قد كتب لها سونيتة بالحبر قام بضغطها من البنفسج. تقول الأسطورة أن كلماته جعلت المرأة العمياء ترى مرة أخرى، كانت قصة حب قصيرة لأن الجلادين الرومان ضربوا فالنتين بالهراوات في اليوم التالي.
وهب القديس فالنتين بحياته حتى يمكن ربط الأزواج الشباب معًا في الزواج المقدس. ربما قتلوا الرجل، لكن ليس روحه، حتى بعد قرون من وفاته، كانت قصة التزام فالنتاين بالتضحية بالنفس من أجل الحب أسطورية في روما.
في النهاية، مُنح قداسة وقررت الكنيسة الكاثوليكية إقامة وليمة على شرفه. اختاروا يوم 14 فبراير كيوم الاحتفال بسبب الاعتقاد القديم بأن الطيور خاصة طيور الحب، وكذلك البوم والحمامات بدأت في التزاوج في ذلك اليوم بالذات، ومن المدهش أن تعرف أن عيد الحب قائم حقًا على مفهوم الحب في الزواج.

قم بكتابة اول تعليق

أترك لنا تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


+ 87 = 90